غلاء الوقود يعيد اللبنانيين إلى “عصر الحطب”

0

اشترت لارا التي تسكن في جبل لبنان الجنوبي، برميلاً ونصف برميل من المازوت خلال الصيف الماضي، وخزنته حتى الشتاء، بالنظر إلى أن أسعار مازوت التدفئة كانت منخفضة في تلك الفترة؛ لكن مع اقتراب هذا المخزون من النفاد، ستلجأ إلى خيارات أخرى كي تتمكن من اجتياز المرحلة بأقل تكلفة.

وباتت وسائل التدفئة في لبنان للأغنياء فقط، في ظل انقطاع الكهرباء وارتفاع أسعار المحروقات. ويرزح اللبنانيون في موسم الشتاء المُثقل بالأعباء هذا العام تحت وطأة البحث عن «سبل تدفئة» يمكن اعتمادها، بعد أن باتت أسعار المحروقات بالدولار الذي بلغ أرقاماً قياسية لم يشهدها لبنان في تاريخه.

ورفعت السلطات اللبنانية الدعم عن المحروقات في العام الماضي، وبات سعر صفيحة المازوت يقارب 800 ألف ليرة (17 دولاراً على سعر صرف السوق)، بينما يبلغ سعر جرة الغاز نحو 500 ألف ليرة (11 دولاراً). أما أسعار طن الحطب فارتفعت إلى نحو 120 دولاراً، علماً بأن أي منزل جبلي يحتاج في الشتاء إلى كمية تتراوح بين 5 و10 أطنان من الحطب.
ويقول الباحث في «الدولية للمعلومات» محمد شمس الدين، لـ«الشرق الأوسط»، إن متوسط كلفة التدفئة في الموسم (100 يوم) تبلغ 80 مليون ليرة للمازوت و60 مليوناً للحطب، مضيفاً: «بما أن هذا الرقم كبير جداً بالنسبة للعائلات الفقيرة وأصحاب الدخل المحدود، كان لا بد من إيجاد وسائل أقل كلفة».

ومن البدائل بقايا الزيتون بعد عصر الزيت منه، ويُسمى «الجفت»، كونه «مجانياً، ويسهل الحصول عليه»، وفقاً لشمس الدين. ولفت إلى أنه «من كان يعتمد على المازوت، استبدل به الحطب، بعد أن ارتفع سعره كثيراً (وفقاً لسعر دولار السوق السوداء)، وهذا ما يفسّر أسباب اندلاع الحرائق بكثرة خلال الصيف، لقطع الأشجار بهدف التحطيب، ومن لا يمكنه تحمّل نفقة الحطب والمازوت يلجأ إلى معاصر الزيتون للاستعانة بـ(جفت الزيتون) بديلاً للتدفئة، وهو متوفّر بالأطنان؛ خصوصاً هذا العام؛ لأن موسم الزيت والزيتون كان جيداً هذا العام». وكلّما ارتفعت المناطق عن سطح البحر زادت المعاناة والحاجة إلى التدفئة. في هذا السياق، تدرس لارا خياراتها بعد نفاد كمية المازوت التي خزنتها في الصيف. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «إذا لم تتوفّر لدينا الأموال لشراء مزيد من المازوت، فقد نستعين بالغاز، الأمر رهن بالوضع المادي»، لافتة إلى أن أسعار الغاز والفحم «تبقى أفضل قليلاً من المازوت»، مضيفة أن كل الخيارات ستقودها إلى تقنين التدفئة؛ حيث «سنكتفي باستعمال وسائل التدفئة ليلاً، والتقليل منها قدر المستطاع نهاراً».

وخلافاً للمنطقة الجبلية، تعتمد التدفئة في بيروت على الأغطية الصوفية والملابس السميكة في معظم الأحيان، وعندما يشتد البرد تلجأ رانيا إلى «المدفأة الكهربائية» إذا توَفّر المولد، أو تستبدل بها «مدفأة الغاز» أو الفحم، كما أوضحت في حديثها لـ«الشرق الأوسط».

وفي ظل غياب الكهرباء، انحصر اعتماد «المدافئ الكهربائية» على المقتدرين فقط على دفع رسم اشتراك المولدات الخاصة. أما بالنسبة للغاز، فيقول شمس الدين إنه قد يفي بالحاجة للبعض؛ نظراً لارتفاع أسعاره أيضاً، غير أنه «قد يكون مجدياً في بيروت، ولكنه غير مناسب لصقيع المناطق الجبلية».

هذا الواقع يزداد صعوبة على سكان المناطق القريبة من بيروت، مثل سماح التي تسكن في منطقة الشويفات (ضاحية بيروت) والعاجزة عن تحمّل كلفة المازوت. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «من الواضح أننا لن نتمكن من تحمّل كلفة الغاز أيضاً بعد ارتفاع سعره بشكل جنوني، والوسيلة الوحيدة حتى الآن هي الملابس والأغطية الصوفية».

وتنسحب أزمة التدفئة على توفر المياه الساخنة. وتقول سارة لـ«الشرق الأوسط»، إنه «في ظل انقطاع الكهرباء كنا نستخدم (سخان مياه) على المازوت، الأمر الذي أصبح غير ممكن حالياً، كما أن الكلفة مرتفعة جداً على عدّاد المولدات الخاصة، وبالتالي استبدلنا بالمازوت والكهرباء سخاناً على الحطب، وهو ملائم جداً للبرد الشديد في الجبل». وأشارت إلى أن المدفأة العاملة على الحطب باتت من أوفر وسائل التدفئة و«تحدّ كثيراً من استخدام الغاز؛ إذ يمكن استعمال الحطب في الطبخ وتسخين مياه القهوة والشاي، وحتى إشعال فحم للأرجيلة. ومعظم بيوت الجبل استبدلت بالمازوت (وجاق الحطب) وبعضهم يستخدم الكاز، إلا أنه لم يعد متوفراً بكثرة».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here