فوضى في حركة النقل والموانئ البريطانية بعد قرارات الحظر الأوروبية

0

أدت قرارات الحظر الأوروبي ومنع فرنسا دخول الركاب والشحن من بريطانيا لمدة 48 ساعة، إلى فوضى كبيرة في حركة النقل داخل المملكة المتحدة وطوابير طويلة من الشاحنات على الحدود والموانئ.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء إن بوريس جونسون سيرأس اجتماعا يوم الاثنين، يتناول ضمان “التدفق المستمر للشحن من وإلى المملكة المتحدة” ، وسط اضطراب كبير متوقع في الموانئ في الجنوب الشرقي.

وأضاف المتحدث أن “جونسون سيترأس اجتماع لجنة الطوارئ المدنية المعروفة باسم “كوبرا” غدًا، لمناقشة الوضع في ما يتعلق بالسفر الدولي، لا سيما التدفق المستمر للشحن من المملكة المتحدة وإليها”.

ومن المقرر أن يعقد الاتحاد الأوروبي اجتماع أزمة مماثل لتنسيق استجابته للمخاوف بشأن سلالة جديدة سريعة الانتشار من كوفيد 19، بعد أن حظرت دول في جميع أنحاء القارة وصول الرحلات الجوية إلى المملكة المتحدة.

من جانبه، حذر وزير النقل البريطاني جرانت شابس من “اضطراب كبير” في أعقاب حظر السفر المفاجئ الذي دخل حيز التنفيذ ليلة الأحد، نتيجة الإعلان الصادر عن باريس.

وأضاف وفقا لصحيفة “ذا غارديان” أن شرطة كينت اتخذت إجراءات لمواجهة التكدس ولتجنب الاختناق على طرق المقاطعة.
وقالت وزارة النقل إن مطار مانستون في كينت يجرى إعداده لاستيعاب ما يصل إلى 4000 شاحنة، في إجراء آخر لتخفيف الازدحام.

ومع ذلك ، نظرًا للمستوى المتوقع من التعطيل وفقا للصحيفة ذاتها، فإن الوزارة نصحت شركات النقل بتجنب السفر إلى موانئ كينت حتى إشعار آخر.

وقالت الوزارة إنه “بعد إعلان الحكومة الفرنسية أنها لن تقبل أي ركاب يصلون من المملكة المتحدة خلال الـ48 ساعة القادمة ، فإننا نطلب من الجمهور وخاصة الناقلين عدم السفر إلى موانئ كينت أو الطرق الأخرى إلى فرنسا” .
وأضاف المتحدث باسم الوزارة “نعمل بشكل عاجل مع الجهات المعنية بشأن تدابير الطوارئ لتقليل اضطراب حركة المرور في المنطقة.”

وقالت الشرطة إنه يجب تجنب جميع الموانئ، واستخدام طرق محلية بديلة لتجنب التكدس”.

من جانبها، حذرت جمعية النقل البري من “التأثير المدمر” للحظر المفروض على سلاسل التوريد، التي تتعرض بالفعل لضغوط بسبب بريكست وتزايد معدلات التخزين بسبب أعياد الميلاد.

وأمس الأحد، قالت الجمعية إن مجموعة النقل ( Brittany Ferries ) لم تستغرق وقتا طويلا في حركتها، لكن حركة المرور الواردة لم تتأثر.

والمجموعة المذكورة تنشط في مجال نقل البضائع بين بريطانيا من جهة وفرنسا وإسبانيا من جهة أخرى.

وقالت الجمعية إن طريق العودة لشركة ( P&O ) كان يعمل كالمعتاد، كما أن الطرق من هال إلى روتردام وزيبروج استمرت في العمل كالمعتاد، وأيضا طريق ليفربول إلى دبلن.

وقال مدير المجموعة الدولية في الجمعية هيذر والاس إن أي محاولة لإخراج الشاحنات وإعادتها إلى فرنسا قبل عيد الميلاد ستكون صعبة للغاية، وتوقع تأخيرات طويلة بمجرد رفع الحظر.

من جانبها، دعت شركة (Cold Chain Federation ) للخدمات اللوجستية السلطات إلى النظر في تأثير تأخيرات السائقين الذين قد يكونون عالقين لأيام.

وقال الرئيس التنفيذي شين برينان إن ” هذا القرار أولاً وقبل كل شيء سيؤثر على مئات السائقين”، مضيفا أننا “نحث السلطات من جميع الأطراف على اعتبار راحة السائقين فوق كل اعتبار”.

وسيكون لحظر الشحن تداعيات خطيرة على التجارة في المملكة المتحدة، والتي شهدت في الأيام الأخيرة مرور حوالي 10000 شاحنة عبر ميناء دوفر كل 24 ساعة، ويتكون جزء كبير من التجارة التي تمر عبر موانئ القنال من سلع قابلة للتلف تحتاج إلى الوصول إلى وجهتها بسرعة.

وقال أندرو أوبي من اتحاد التجزئة البريطاني إن “إغلاق فرنسا أمام حركة المرور في المملكة المتحدة ، بما في ذلك الشحن المصاحب، يطرح صعوبات أمام قدرة المملكة المتحدة على استيراد وتصدير البضائع الرئيسية خلال فترة أعياد الميلاد المزدحمة”.

وأشار إلى أنه بينما لا يزال من الممكن دخول البضائع إلى المملكة المتحدة من فرنسا، فقد يكون عدد قليل من شركات النقل على استعداد لإرسال شاحنات وسائقين عبر المملكة المتحدة من دون ضمان أنهم يمكنهم العودة إلى الاتحاد الأوروبي في الوقت المناسب.

وقالت شركة (Lochfyne)، الناشطة في مجال تصدير المأكولات البحرية الاسكتلندية، إن إغلاق الحدود الفرنسية قبل أسبوع من عيد الميلاد يمثل “كارثة” .

وقال متحدث باسم الشركة على تويتر إن “شاحنات من جميع أنحاء اسكتلندا، بحمولات من المأكولات البحرية تقدر بملايين الجنيهات، كانت متوجهة صوب الحدود في أعياد الميلاد المهمة للغاية بالنسبة للمصدرين”.

وأضاف أننا “حتى لو تجاوزنا 48 ساعة بعد ذلك، فسوف نفوت الموعد النهائي لعيد الميلاد، فهذا أمر لا يصدق.”
من جانبه، دعا رئيس الوزراء الاسكتلندي نيكولا ستورجون إلى تمديد الفترة الانتقالية لبريكست بسبب الأزمة التي أثارتها سلالة فيروس كورونا الجديد.

وأضاف أن “سلالة كوفيد 19 الجديدة والآثار المختلفة لها تعني أننا نواجه موقفًا خطيرًا للغاية، ويتطلب اهتمامنا بنسبة 100٪”، مشيرا إلى أنه “سيكون من غير المعقول أن يضاعف الأمر مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.
واقترب مفاوضو بريكست، يوم الأحد، من التوصل إلى حل وسط بشأن حقوق الصيد، لكنهم فوتوا موعدًا نهائيًا كبيرًا، ما رفع احتمال التأخر لأسابيع من دون ترتيبات حتى في حالة الاتفاق. وستتواصل المحادثات يوم الاثنين.
في ليلة الأحد، كان مطار غاتويك مكتظا بالمسافرين في اللحظات الأخيرة على أمل السفر قبل الحظر، بما في ذلك بعض الذين حاولوا السفر على طرق عبور معقدة عبر أوروبا الشرقية، للوصول إلى وجهات كانت قد أغلقت الحدود بالفعل. وتم منع العديد من المسافرين من الصعود إلى الطائرة للتغير المستمر في قرارات منع الطيران من بريطانيا.

وقالت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وسويسرا والبرتغال وبلجيكا والنمسا وبلغاريا والدنمارك وفنلندا ورومانيا وكرواتيا وهولندا إنها ستحظر الرحلات الجوية القادمة من المملكة المتحدة. وفرضت جمهورية التشيك إجراءات حجر صحي أكثر صرامة على القادمين من بريطانيا.

ونفذت كل دولة قيودًا مختلفة، بما في ذلك وقت البدء ومدة استمرارها. تؤثر بعض الإجراءات على سفر الركاب فقط، بينما يشمل البعض الآخر الشحن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here