قناة السويس: خطة لتوسيع المنطقة التي علقت بها سفينة “إيفر غيفن”

0

أعلن رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، عن خطط لتوسيع وتعميق القطاع الجنوبي من القناة الذي علقت فيه سفينة الحاويات “إيفر غيفن” الضخمة في مارس الماضي.

واستعرض رئيس هيئة قناة السويس، في كلمة أمام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال افتتاح عدد من المشروعات التابعة للهيئة، مؤشرات وعائدات القناة للعام الحالي الذي شهد ارتفاعاً فى عدد السفن المارة من 1731 في أبريل 2020 إلى 1840 في أبريل 2021، بحمولة تصل إلى 1100 مليون طن، بعائد 551 مليون دولار بدلا من 476 مليون دولار في العام الماضي.

وقال ربيع إن مشروع التطوير سيشمل 50 كيلومترا في الجزء الجنوبي من القناة “من الكيلو 122 إلى الكيلو 162 عند خليج السويس”.

وأوضح رئيس الهيئة أنه سيتم “عمل ازدواج للقناة على مسافة 10 كيلومترات من الكيلو 122 إلى الكيلو 132″، فيما ستتم “توسعة وتعميق الجزء الممتد من الكيلو 132 إلى الكيلو 162” في الممر الملاحي.

وأكد أنه ستتم “التوسعة 40 مترا جهة الشرق والتعميق من 66 قدما إلى 72 قدما” مشيرا إلى أن هذا التطوير “سيستغرق 24 شهرا” و”سيؤدي الى تحسين قدرة المرشد (الملاحي لهيئة قناة السويس) وقبطان أي سفينة على قيادتها داخل القناة”.

وأكد السيسي أنه “يفضل تنفيذ هذا التطوير بإمكانيات هيئة قناة السويس” حتى لا يتم “حشد موارد كبيرة” من موارد الدولة.

وجنحت السفينة إيفر غيفن في 23 آذار/مارس وتوقفت في عرض مجرى قناة السويس فعطلت الملاحة في الاتجاهين.

وكانت السفينة البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، تقوم برحلة من الصين إلى روتردام في هولندا.

وأدّى تعطل الملاحة إلى ازدحام مروري في القناة وتشكل طابور انتظار طويلا زاد على 420 سفينة، إلا أنه في الثالث من نيسان/أبريل، أعلنت الهيئة انتهاء أزمة الملاحة وعبور كافة السفن المنتظرة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here