استقبل رئيس “تيار الكرامة” النائب فيصل كرامي، في مكتبه في طرابلس، اللجنة المنبثقة من عائلة مرفأ طرابلس، وضم الوفد مدير مرفأ طرابلس الدكتور احمد تامر، رئيس الدائرة التجارية في المرفأ محمود خضر، نقيب العمال احمد السعيد، الوكلاء البحريين محمد برنار والقبطان طلال عيسى، متعهدي المناولة ابراهيم الغريب وسعد الصالحي، وعن شركات الشحن ونقل البضائع من تركيا محمود الغريب.

شرح الوفد لكرامي “الأضرار التجارية والاقتصادية التي يمكن ان تنتج من تحويل أي إرسالية للكشف عليها من مرفأ طرابلس الى مرفأ بيروت”، مؤكدا أن “البيان الصادر عن مديرية الجمارك والقائل انه ليس هناك إلا كشاف واحد هو ادعاء غير صحيح مع وجود خمسة موظفين جمركيين يملكون الصلاحية القانونية للقيام بأعمال الكشف”. وشدد الوفد لكرامي على أن “كل العناصر الجمركية الإدارية والعسكرية في مرفأ طرابلس هي من أكفأ العناصر في لبنان وقادرة على القيام بمهامها الجمركية بشفافية وكفاءة وضبط ضمن الأنظمة المرعية الإجراء”.

وشكر الوفد لكرامي “وقوفه الدائم مع المرفأ، ومحافظته على مسيرة دولة الرئيس المرحوم عمر كرامي في المتابعة الدائمة والحثيثة لكل ما من شأنه تطوير مرفأ طرابلس وتنميته”.

كرامي
بدوره، اكد كرامي للوفد وقوفه الى جانب عائلة المرفأ “في مطالبها المحقة”، وقال: “نرفض رفضا تاما نقل أي بضائع تأتي الى طرابلس للكشف عليها في بيروت، وان اي تماد في هذا المجال لا يمكن ان يفسر الا في إطار المؤامرة على طرابلس ومرفئها”، واعدا ب”متابعة الموضوع مع كل المسؤولين في وزارة المال والجمارك”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here