كيف زعزع التضخم ثقة الأميركيين في أكبر اقتصاد بالعالم؟

0

فيما يشعر الأميركيون بتحسن طفيف بشأن الاقتصاد، لكن التضخم المرتفع بشكل مؤلم لا يزال يبقي ثقة المستهلك قريبة من أدنى مستوى لها على الإطلاق، وفقًا لبيانات المسح الأولية الصادرة عن جامعة ميشيغان.

البيانات تشير إلى أن المؤشر الأولي لاستطلاعات الجامعة للمستهلكين ارتفع إلى 51.1 في يوليو من أدنى مستوى قياسي بلغ 50 في يونيو.

وفق بيان، قالت مديرة استطلاعات المستهلكين، جوان هسو: “استمرت حصة المستهلكين الذين يلومون التضخم على تآكل مستويات معيشتهم في الارتفاع إلى 49%، وهو ما يضاهي أعلى مستوى على الإطلاق خلال الركود العظيم”. واستمرت هذه الآراء السلبية في مواجهة الاعتدال الأخير في أسعار الغاز بالمضخة.

كما أظهر الاستطلاع أن التوقعات الخاصة بالتضخم طويل الأجل تستمر في التحسن. وانخفض متوسط التوقعات لمستويات التضخم بعد خمس سنوات من الآن إلى 2.8%، وهو ما يقل عن النطاق من 2.9% إلى 3.1% الذي شهدناه خلال الأشهر الـ 11 الماضية.

تأتي بيانات معنويات المستهلك في أعقاب صدور أرقام مبيعات التجزئة الجديدة، والتي أظهرت تراجعًا طفيفًا في الإنفاق حيث يكافح الأميركيون ارتفاع الأسعار على كل شيء من ملفات تعريف الارتباط إلى الملابس. فيما يراقب الاقتصاديون وصانعو السياسة عن كثب أي تراجع كبير في الإنفاق الاستهلاكي في الولايات المتحدة، والذي يقود ما يقرب من ثلثي الاقتصاد.

وكشفت البيانات، عن نمو مبيعات التجزئة بنسبة 1% في يونيو من مايو إلى 680.6 مليار دولار، وارتفعت بنسبة 8.4% عن يونيو 2021، وفقًا للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الأميركي.

ومع ذلك، نظرًا لأن أرقام مبيعات التجزئة لا يتم تعديلها وفقًا للتضخم، فمن المحتمل أن يعكس الرقم الأعلى ارتفاع الأسعار بدلاً من زيادة الإنفاق. فقد ارتفع معدل التضخم، وفقًا لمؤشر أسعار المستهلك، بنسبة 1.3% خلال الشهر الماضي، وارتفع بنسبة 9.1% عن يونيو الماضي.

وكانت بعض أكبر مكاسب المبيعات على أساس سنوي في محطات الوقود، والتي ارتفعت بنسبة 49.1%. كما صعدت أسعار متاجر التجزئة المتنوعة بنسبة 15.1%، وزادت أسعار خدمات الطعام والشراب بنسبة 13.4%. فيما انخفضت المبيعات في متاجر الأجهزة الإلكترونية والأجهزة المنزلية بنسبة 9.1%، وهو ما يعكس الاتجاه المستمر للمستهلكين الذين يتجنبون السلع باهظة الثمن مقابل الإنفاق المرتبط بالخدمات.

وفي حين توقع بعض المحللين والاقتصاديين سابقًا أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الإقراض القياسي بمقدار 75 نقطة أساس أخرى عندما يجتمع في نهاية الشهر لمناقشة السياسة النقدية، فإن مجموعة البيانات الاقتصادية القوية الأخيرة جعلت الأسواق تستعد لاتخاذ إجراءات أكثر قوة من بنك الاحتياطي الفيدرالي – بما في ذلك رفع محتمل لسعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس – لتهدئة طلب المستهلكين.

وفي خطاب حديث، أشار محافظ الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر، إلى أنه يدعم زيادة أخرى بمقدار 75 نقطة أساس. ومع ذلك، قال إنه سيفكر في الذهاب إلى مستوى أعلى إذا جاءت بيانات مبيعات التجزئة والمساكن أعلى من المتوقع.

وقال كبير محللي الصناعة في “بنك ريت”، تيد روسمان، إن نشاط التجزئة في يونيو قد يكون حارًا بدرجة كافية لدعم هذا الارتفاع الهائل.

وأضاف: “حقيقة أن مبيعات التجزئة تتعامل بشكل أو بآخر مع المياه في وقت يكون فيه التضخم مرتفعًا، وينفق الناس المزيد من أموالهم التقديرية على السفر وتناول الطعام بالخارج، أعتقد أن هناك قراءة محتملة لهذا الأمر من شأنها أن تشجع الاحتياطي الفيدرالي على أن يصبح كبيرًا”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here