مبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي الأسوأ منذ 30 عاماً

0

أعلنت الرابطة الأوروبية لمصنعي السيارات، أمس الأربعاء، أن تسجيلات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي جاءت في العام الماضي أقل بالمقارنة مع أي وقت مضى منذ عام 1993، أي منذ حوالي 30 عاماً، على الرغم من طفرة المبيعات الأخيرة القوية التي شهدتها الأسواق في ألمانيا وإيطاليا خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
وقد سُجل 9.26 مليون سيارة ركاب في العام الماضي، وهو عدد أقل بنسبة 4.6 في المائة بالمقارنة مع عام 2021 الذي اتسم بالضعف بالفعل، ويمثل ذلك أقل عدد من السيارات عن أي فترة مضت منذ عام 1993.
من ناحية أخرى، كانت الأعداد التي سجلت في ديسمبر الماضي أكثر تفاؤلا، حيث ارتفع حجم المبيعات بنسبة 12.8 في المائة لتصل إلى 896967 سيارة.

وفي ألمانيا، أدى انتهاء تقديم إعانات الدعم الخاصة بالمركبات الهجينة الموصولة بالكهرباء بحلول نهاية العام، وانخفاض الأقساط على شراء السيارات التي تعمل بالبطاريات، إلى إعطاء دفعة لمبيعات شهر ديسمبر.
ومن بين أكبر أسواق السيارات في الاتحاد الأوروبي، ارتفع أيضا تسجيل السيارات بشكل طفيف في العام ككل في ألمانيا فقط، بزيادة نسبتها 1.1 في المائة، بينما أظهرت إيطاليا انخفاضا نسبته 9.7 في المائة، وانخفضت مبيعات السيارات في إسبانيا بنسبة 5.4 في المائة سنويا.

على صعيد متصل، أفادت دراسة نُشرت أمس في مجلة «نيتشر» البحثية، بأن السيارات الكهربائية قد تساعد بشكل كبير في استقرار شبكات الطاقة من خلال إعادة ضخ الكهرباء فيها، بالإضافة إلى توفيرها مساعدة في مجال تطوير الطاقات المتجددة.

ويُعد التحول نحو الطاقات المتجددة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، أمراً أساسياً لمكافحة الاحترار المناخي. إلا أنّ هذه الطاقات التي تُنتج الكهرباء بصورة متقطعة، تحتاج إلى تطوير قدرات تخزين الكهرباء على المدى القصير (بضع ساعات).

وتتيح تقنية «من المركبة إلى الشبكة» (فيكل تو غريد) (V2G) التي هي قيد التطوير حالياً، للسيارات الكهربائية أن تخزّن الطاقة عند توفر كمية كبيرة من الكهرباء، ثم إعادة ضخها عبر الجهاز نفسه عندما تفتقر الشبكة للكهرباء.
ومع انتشار السيارات الكهربائية، يمكن تلبية الطلب على تخزين الطاقة بحلول عام 2030 في معظم الدول، على ما يقول الباحث تشينغيان شو من جامعة لايدن في هولندا.

ويمكن أن تسع البطاريات بحلول عام 2050 كمية كهرباء تتراوح بين 32 و62 تيراواط، أي أكثر من احتياجات التخزين التي تتوقعها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here