مجموعة «ألفا» المصرفيّة: نموّ الموجودات وتغييرات في التراتبية

0
رغم الاضطرابات المحلية والإقليمية حيث تتواجد المصارف اللبنانية، أظهرت البيانات المالية غير المدقّقة لمجموعة مصارف «ألفا» نموّاً لافتاً في حجم موجوداتها وأرباحها، وتبدّلت المراكز الأولى في المجموعة فيما دخلت أسماء جديدة ضمن لائحة «ألفا».

في تفاصيل نتائج مجموعة مصارف «ألفا» في العام 2018، والتي أصبحت تضم 16 مصرفاً، بلغ اجمالي موجودات المصارف 394,274,418 مليون ليرة في نهاية 2018 بنموّ نسبته 11,29 عن العام 2017.

واحتلّ بنك عودة المرتبة الاولى من حيث اجمالي الموجودات التي نمت على اساس سنوي بنسبة 7,94 في المئة الى 71,192,141 مليون ليرة في نهاية كانون الاول 2018، واحتل المركز الثاني بنك لبنان والمهجر الذي نمت موجوداته بنسبة 12,91 في المئة الى 55,393,508 مليون ليرة، وكان لافتاً نموُّ موجودات بنك سوسيته جنرال في لبنان بنسبة 20,43 في المئة ليحتلّ المركز الثالث ضمن مجموعة مصارف «ألفا» بموجودات بلغت 39,122,971 مليون ليرة.

ومن المصارف التي حققت نموّاً بارزاً في حجم الموجودات كان بنك سرادار الذي نمت موجوداتُه بنسبة 25,99 في المئة والبنك اللبناني السويسري الذي نمت موجوداته بنسبة 23,33 في المئة.

ورغم ظروف التشغيل القاسية والانكماش الصافي في محافظ الإقراض في العام الماضي بالاضافة الى الآثار السلبية لزيادة الضرائب، نما حجم الودائع في مجموعة مصارف «ألفا» بنسبة 2,13 في المئة الى 284,004,894 مليون ليرة.

واحتلّ بنك عودة المرتبة الاولى من حيث حجم الودائع رغم تراجعها بنسبة 4,47 في المئة في نهاية العام 2018 الى 48,173,184 مليون ليرة.

وفي المرتبة الثانية، جاء بنك لبنان والمهجر بنموِّ حجم ودائعه بنسبة 1,03 في المئة الى 40,577,614 مليون ليرة. وفي المرتبة الثالثة، بنك سوسيته جنرال بنموٍّ في حجم الودائع نسبته 13,45 في المئة الى 28,197,775 مليون ليرة.

ومن المصارف التي حققت نموّاً لافتاً في حجم الودائع، البنك اللبناني السويسري الذي نمت ودائعُه بنسبة 11 في المئة رغم أنّ ترتيبه ضمن مجموعة «ألفا» هو الأخير.

وشهدت مجموعة مصارف «ألفا» تراجعاً سنوياً في أرباحها الصافية المجمعة بنسبة 5,52 في المئة الى 3.415.315 مليون ليرة خلال العام 2018. واحتلّ بنك لبنان والمهجر المرتبة الأولى من حيث حجم الأرباح الصافية التي نمت بنسبة 5,18 في المئة الى 769465 مليون ليرة.

وجاء في المرتبة الثانية بنك عودة رغم تراجع ارباحه الصافية بنسبة 10,45 في المئة الى 754590 مليون ليرة. وفي المرتبة الثالثة، أتى بنك بيروت بنموِّ أرباحه الصافية بنسبة 2,83 في المئة الى 316866 مليون ليرة.

وكان لافتاً تراجع أرباح بنك البحر المتوسط الصافية بنسبة 70 في المئة الى 47939 مليون ليرة في 2018 مقارنةً مع 157452 مليون ليرة في 2017.

أما بالنسبة الى محفظة قروض مجموعة مصارف «ألفا»، فقد تراجعت بنسبة 4,64 في المئة في نهاية العام 2018 الى 96,314,159 مليون ليرة.

واحتلّ بنك عودة المركز الأول رغم تراجع محفظة قروضه بنسبة 18,60 في المئة الى 20,033,182 مليون ليرة.

وفي المرتبة الثانية، جاء بنك لبنان والمهجر الذي تراجعت ايضاً محفظة قروضه بنسبة 4.98 في المئة الى 10,798,440 ملايين ليرة. وفي المرتبة الثالثة جاء فرنسبنك مع نموِّ محفظة قروضه بنسبة 4 في المئة الى 10,167,581 ملايين ليرة.

وقد حقّق بنك سوسيته جنرال نموّاً بنسبة 17,74 في المئة في محفظة قروضه ليحتلّ المرتبة الرابعة في لائحة مصارف «ألفا».

واللافت نموُّ محفظة قروض بنك سرادار بنسبة 13.84 في المئة، فيما تراجعت محفظة قروض بنك البحر المتوسط بنسبة 18,48 في المئة.

تجدر الاشارة الى أنّ مجموعة مصارف «ألفا» تضمّ 16 مصرفاً من أكبر المصارف اللبنانيّة التي تحوي كلٌّ منها ودائع تتخطّى المليارَي دولار، وهي بنك عوده، بنك لبنان والمهجر، بنك البحر المتوسط، البنك اللبناني الفرنسي، بنك بيبلوس، بنك الإعتماد اللبناني، بنك بيروت، بنك بيروت والبلاد العربية، فيرست ناشيونال بنك، بنك إنتركونتيننتال لبنان، بنك سوسييتيه جنرال في لبنان، فرنسبنك، بنك لبنان والخليج، بنك الإعتماد المصرفي، البنك اللبناني السويسري وبنك سرادار.

الملاحظة الأخيرة التي يمكن تسجيلها هي أنّ المصارف التي نمت ودائعُها بنسب مرتفعة في العام الماضي تراجعت أرباحها بنسب فاقت بقية المصارف، بما يؤشّر الى احتدام المنافسة بين المصارف على جذب الأموال.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here