محمد بن سلمان يعلن حزمة مبادرات لـ«الشرق الأوسط الأخضر»

0

في وقت أجمعت دول منطقة الشرق الأوسط وبلدان عالمية كبرى على جهود السعودية في دفع حماية البيئة وتشجيع برامج الاستدامة ودعم برامجها، أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أمس، عن مبادرات إقليمية كبرى لحقبة خضراء جديدة لمنطقة الشرق الأوسط والعالم، من شأنها أن تردم الفجوات في منظومة العمل المناخي في المنطقة، وتنسيق الجهود الإقليمية عبر مشاركة الخبرات والتقنيات.

وكشف الأمير محمد بن سلمان، في أول تحالف من نوعه لمكافحة التغير المناخي في المنطقة، عن عدة مبادرات سعودية لحماية البيئة ومواجهة التغير المناخي، من أبرزها تأسيس مركز إقليمي للتغير المناخي، وإنشاء مجمع إقليمي لاستخلاص الكربون واستخدامه وتخزينه.

وأعلن ولي العهد السعودي في كلمة له يوم أمس خلال افتتاح قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، عن تأسيس صندوق للاستثمار في حلول تقنيات الاقتصاد الدائري للكربون في المنطقة، ومبادرة عالمية لتقديم الوقود النظيف لتوفير الغذاء لأكثر من 750 مليون شخص بالعالم، بتكلفة تقارب 39 مليار ريال (10.4 مليار دولار)، ستساهم السعودية في تمويل نحو 15 في المائة منها.

وقال الأمير محمد بن سلمان: «نجتمع في هذه القمة لتنسيق الجهود تجاه حماية البيئة ومواجهة التغير المناخي، ولوضع خريطة طريق لتقليل الانبعاثات الكربونية في المنطقة بأكثر من 10 في المائة من الإسهامات العالمية، وزراعة 50 مليار شجرة في المنطقة وفق برنامج يعد أكبر برامج زراعة الأشجار في العالم، ويساهم في تحقيق نسبة 5 في المائة من المستهدف العالمي للتشجير».

وقال الأمير محمد بن سلمان إن الهدف من القمة أن «نعمل سوياً لوضع خريطة طريق إقليمية، ومنهجية عمل لتمكين تحقيق هذه المستهدفات الطموحة»، مستطرداً: «تؤمن السعودية أن مصادر الطاقة التقليدية كانت أهم الأسباب لتحول دول المنطقة والعالم من اقتصاديات تقليدية إلى اقتصاديات فاعلة عالمياً، والمُحرك والدافع الرئيسي نحو أسرع نمو اقتصادي عرفته البشرية على الإطلاق».

وأضاف: «ندشن اليوم حقبة خضراء جديدة للمنطقة، نقودها ونقطف ثمارها سوياً، إيماناً منا أن آثار التغيّر المناخي لا تقتصر على البيئة الطبيعية فقط، بل تشمل الاقتصاد والأمن… ومع ذلك، نحن نعي أن التغيّر المناخي هو فرصة اقتصادية للأفراد وللقطاع الخاص، التي ستحفزها مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، لخلق وظائف نوعية وتعزيز الابتكار في المنطقة».

وتحدث الأمير محمد عن فجوات في منظومة العمل المناخي في المنطقة، مبيناً القدرة على تنسيق الجهود الإقليمية ومشاركة الخبرات والتقنيات، لتحقيق إنجازات متسارعة في مبادراتنا.

وأكد ولي العهد أن المملكة «ستعمل على إنشاء منصة تعاون لتطبيق مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون، وتأسيس مركز إقليمي للتغير المناخي، وإنشاء مجمع إقليمي لاستخلاص الكربون واستخدامه وتخزينه، وتأسيس مركز إقليمي للإنذار المبكر بالعواصف، وتأسيس مركز إقليمي للتنمية المستدامة للثروة السمكية، وإنشاء برنامج إقليمي لاستمطار السحب».

مشيراً إلى أنه «سيكون لهذه المراكز والبرامج دور كبير في تهيئة البنية التحتية اللازمة لحماية البيئة وتخفيض الانبعاثات ورفع مستوى التنسيق الإقليمي».

وامتداداً لدور المملكة الريادي في تنمية أسواق الطاقة، كشف الأمير محمد بن سلمان أن المملكة «ستعمل على تأسيس صندوق للاستثمار في حلول تقنيات الاقتصاد الدائري للكربون في المنطقة، ومبادرة عالمية تساهم في تقديم حلول الوقود النظيف لتوفير الغذاء لأكثر من 750 مليون شخص بالعالم».

وأبان أن «إجمالي الاستثمار في هاتين المبادرتين يقارب 39 مليار ريال، ستساهم المملكة في تمويل نحو 15 في المائة منها، كما ستعمل المملكة مع الدول وصناديق التنمية الإقليمية والدولية لبحث سبل تمويل وتنفيذ هذه المبادرات».

وأضاف: «حرصاً على رفع مستوى التنسيق، نعلن عن تأسيس مؤسسة المبادرة الخضراء، كمؤسسة غير ربحية لدعم أعمال القمة». مشدداً على أن «مواجهة التغير المناخي تتطلب العمل المشترك نحو تطوير التقنيات وخلق البيئة المناسبة لتمويلها، والحفاظ على الثروات الطبيعية التي تمتلكها منطقتنا، وتعزيز التعاون بيننا لأجل ذلك».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here