مصرف لبناني يخرج بفوائد خيالية لإستدراج المودعين .. من يحمي اللبنانيين من هذه الممارسات الغير آمنة؟

0

كشفت قناة الـMTV عن وجود مصرف لبناني لم يحقق الا الخسائر يخرج بفوائد خيالية لإستدراج المودعين وإغرائهم. وسألت: “فهل يتمكن من تسديدها؟”. وقال التقرير: “هي حكاية مصرف عاد الى الحياة منذ فترة وجيزة موهماً مودعيه بفوائد خيالية سعياً منه لإستدراجهم. انه بنك الاعتماد الوطني Credit National Bank الذي يعد من المصارف الصغيرة جداً اذ لم تتجاوز امواله الخاصة عام 2018 نحو 25 مليون دولار، اي اقل من قيمة مبنى في وسط بيروت مع موجودات لا تتعدى الـ200 مليون دولار منها 140 مليون دولار ودائع للزبائن، والأهم ان هذا المصرف يشمل خسائر تشغيلية مستمرة، فيما يرهن اكثر من 72% من اسهمه لأحد المصارف اللبنانية الاخرى”.
واضاف: “بنك الاعتماد الوطني الذي يملك ثلاثة فروع فقط خرج مطلع شهر تموز مستدرجاً عملائه بمنتجات مصرفية بفوائد متراكمة على ثلاث سنوات تصل الى 45% من قيمة الوديعة، حيث يستحث مثلاً فائدة بقيمة 2 مليون و800 الف دولار على وديعة بقيمة 5 ملايين دولار بعد 3 سنوات”. وتناول التقرير عدة تساؤلات ابرزها: “كيف يمكن لمصرف صغير عاد للحياة منذ اشهر قليلة من تقديم هكذا فوائد خاصة وان هذا المصرف لم يحقق اي ارباح وليس لديه وتوظيفات مربحة فمن يحمي المودعين من هذا النوع من الاستدراج المغري والغير آمن؟ وهل فعلاً يجب على ان مودع ان يثق بهذا النوع من المصارف؟”.
وكشف التقرير ان “من يقف وراء هذا المصرف هو “هشام عيتاني” احد اكبر المقاولين في عقود الادارات العامة، فهو مالك المجموعة القابضة التي تعمل في مجالات الطباعة والبطاقات الرقمية وتوريد التجهيزات واللوازم والقرطاسية، وهو الذي ذاع صيته في عقود مشبوهة كثيرة من الدولة اللبنانية ومنها توريد بطاقات الهاتف الخليوي والبطاقات البيرومترية”.
ووفقاً للتقرير “جميع المساهمين الجدد فيه بنك الاعتماد الوطني لا خبرة سابقة لديهم بالعمل المصرفي، وهم ينشطون في مجالات الوساطة المالية والعقارية والمقاولات”.

https://www.mtv.com.lb/programs/Prime_Time_News/2019/videos/18_Jul_2019_/الاعتماد_الوطني_خسائر_وإغراء

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here