مصر: قناة السويس تمدد العمل بخصومات لناقلات الغاز حتى نهاية 2022

0

قالت هيئة قناة السويس المصرية إنها قررت تمديد العمل بخصومات ممنوحة لناقلات غاز البترول المسال والغاز الطبيعي المسال من يوليو (تموز)، وحتى نهاية العام الحالي. وستحصل ناقلات غاز البترول المسال العاملة بين الخليج الأميركي والموانئ الواقعة غرب جزر الهند وجزر المالديف حتى ميناء كوتشي على خصم بنسبة 20 في المائة من الرسوم العادية لقناة السويس. بينما ستحصل الناقلات العاملة بين الخليج الأميركي والموانئ الشرقية المؤدية إلى ميناء كوتشي حتى سنغافورة على خصم قدره 55 في المائة، وستحصل الناقلات العاملة حتى موانئ سنغافورة وموانئها الشرقية على خصم 75 في المائة.

وأفادت قناة السويس على موقعها الإلكتروني أمس، بأن ناقلات الغاز الطبيعي المسال العاملة بين الخليج الأميركي و«الخليج العربي» وموانئ غرب الهند حتى ميناء كوتشي ستحصل على خصم بنسبة 30 في المائة. بينما ستحصل الناقلات العاملة من الموانئ التي تقع شرق كوتشي حتى ما قبل سنغافورة على خصم بنسبة 55 في المائة، فيما ستحصل الناقلات التي تعمل حتى موانئ سنغافورة وما شرقها على خصم بنسبة 70 في المائة.

في غضون ذلك، أكد رئيس مجموعة «بتروناس» الماليزية تنجكو محمد توفيق، أن مصر تملك مستقبلاً واعداً في مجال إنتاج الغاز الطبيعي ومشروعات تصدير الغاز الطبيعي المسال على ساحل البحر المتوسط، مشيراً إلى أن هناك فرصاً مهمة في مصر للاستثمار في مشروعات تصدير الغاز الطبيعى المسال.

ووفق بيان صحافي صادر عن وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه أمس، بحث وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا مع تنجكو توفيق رئيس مجموعة «بتروناس» الماليزية والوفد المرافق، استثمارات المجموعة الحالية في مصر وأهم خططها لضخ الاستثمارات خلال الفترة المقبلة في ضوء اهتمام المجموعة الماليزية بالفرص الواعدة والإمكانات الكبيرة لصناعة الغاز الطبيعي في مصر وتطلعها لزيادة الاستثمارات في هذا المجال، خصوصاً أنها تعمل في مصر منذ أكثر من عقدين.

وبحث الجانبان موقف مشروع المرحلة العاشرة لتنمية وإنتاج الغاز الطبيعي بحقول غرب الدلتا العميق بالبحر المتوسط الذي تشارك فيه «بتروناس» مع شركة «شل» العالمية المُشغل الرئيسي، حيث أكدت التزامها بالعمل لتنفيذ المشروع وإنجاز أعمال هذه المرحلة.

واستعرض الجانبان، وفق البيان، الفرص المتاحة لزيادة استثمارات «بتروناس» الماليزية بمصر في البحث والاستكشاف للغاز الطبيعي، وتطرقت المباحثات إلى استثمارات «بتروناس» الحالية في مشروعات تصدير الغاز الطبيعي المسال بمصر من خلال شراكتها الحالية في مجمع إدكو على ساحل البحر المتوسط، والفرص المتاحة لزيادة تلك الاستثمارات، خصوصاً مع تنامي الطلب العالمي على الغاز الطبيعي المسال، وارتفاع أسعار الغاز والنفط عالمياً.

وقال توفيق إن مصر تُعد واحدة من الدول القليلة التي تجمع بين كل المقومات التنافسية، مثل وفرة موارد الغاز الطبيعي والموقع الفريد والبنية التحتية الهائلة، ما يجعلها دولة محورية إقليمياً في تجارة ونقل إمدادات الغاز الطبيعي المسال من شرق المتوسط إلى أوروبا، وإن الوقت الحالي هو الأنسب لمصر في هذا الصدد.
ولفت إلى أن مصر ستستفيد أيضاً من الغاز الطبيعي كخيار انتقالي ملائم في تحقيق التحول الذكي لمصادر الطاقة الجديدة والمتجددة في ظل التوجه العالمي نحو الوقود صديق البيئة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here