مطار بيروت يستعد لـ”الموسم الواعد” بأجهزة مترهّلة ونقص بالموظّفين

0

لم يبق للبنان منفذ حيوي على العالم سوى مطار بيروت، بعد انفجار مرفئها وتحوله ركامًا. ومع ترقّب لبنان وصول ما بين عشرة آلاف و12 ألف مسافر يوميًّا إلى مطار بيروت، أي حوالى مليون مسافر خلال أشهر الصيف الثلاثة المقبلة (من المتوقع أن يزور البلاد ما يقدّر بمليون و200 ألف من المغتربين اللبنانيين والسيّاح الأجانب) تشخص الأنظار حول قدرة مطار بيروت على استيعاب هذه الأعداد، ومدى جهوزيّته إداريًّا وبشريًّا وتقنيًّا وفنيًّا وتنظيميًّا لإنجاح الموسم المقبل.

قلة الموظفين

الموسم السياحي المرتقب سيكون واعدًا، لكن يجب التنويه بأن نسبة الحجوزات الحالية لم تتفوّق بعد على المواسم السياحية التي كنا نشهدها قبل جائحة كورونا. وبالتالي، يمكن القول إننا اعتدنا سابقًا على هذه الأرقام. وعلى هذا الأساس يقول المدير العام للطيران المدني في مطار بيروت فادي الحسن عبر “المدن”، إن الموسم جيّد جدًّا. ويلفت إلى أن التحضيرات التنظيمية بدأت، فكل موظفي الأجهزة الرسميّة في المطار يداومون ليلًا ونهارًا، علمًا أنهم كانوا يتحضّرون لتحركّات احتجاجيّة بدءًا من 15 حزيران الحالي، مطالبين بحقوقهم المعيشية التي يجب أن تتحقق إنصافًا لهم ولضمان استمرارية عملهم. وأوضح الحسن أن موظفي القطاع العام يعملون بدوامات قصيرة، بينما يعمل موظّفو المطار ضمن نظام المناوبة على 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع. وهذا غير عادل، لكنهم استجابوا لمطلبنا بتأجيل التحرّكات إلى فترة لاحقة، لا سيّما أن المطار مقبل على ضغط كبير هذا الصيف، وعدد الموظّفين محدود.

بعدما كان عديد المديرية العامة للطيران المدني يُقدّر بنحو 900 موظف في السنوات السابقة، وصل اليوم إلى أقل من 250 موظفاً يسيّرون عمل المطار على مدار الساعة. وهذا غير منطقي، كما يشير الحسن، مطالبًا بإتاحة المجال للتوظيف في مطار بيروت الدولي لتخفيف الضغط على الموظفين، لينسجم عددهم الإجمالي مع ما يتطلبه المطار من مهام وأعمال وخدمات، لتلبية احتياجات الركّاب بلا تقصير.

رفع القدرة الاستيعابية

عن القدرة الاستيعابية لمطار بيروت، يذكر الحسن أن باستطاعة المطار استقبال 6 ملايين راكب سنويًّا، وسيتم قريبًا استثمار المبنى المُغلق الذي كان يُستخدم للشحن في السابق. وهذا من شأنه رفع القدرة الاستيعابية إلى 8 ملايين راكب سنويًّأ. وذلك ضمن مخطط توجيهي يعمل عليه وزير الأشغال العامة والنقل علي حميّة، الذي ينسّق مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، لاستدراج عروض الشركات كي تتولى تشغيل المبنى المذكور.

في هذا السياق، أكد وزير الاشغال علي حمية البدء بإعداد دفتر شروط لإطلاق مناقصة عالمية شفافة ومفتوحة لإدارة وتشغيل واستثمار وإنشاء المبنى الشرقي الجديد في المطار المخصص للحج والعمرة والزيارة. وهو مشروع جديد صدر بقرار من مجلس الوزراء وبرعاية رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، وقال: “سنطلق عليه اسم TERMINAL 2 ليؤمن خدمات جديدة لم تكن موجودة، إضافة إلى تأمين العديد من فرص العمل للبنانيين جميعاً”.

وأوضح حمية في مؤتمر صحافي عقده في المطار، أن كلفة المشروع بلغت 70 مليون دولار ولن يكلف الدولة أي مبلغ منها، بل سيكون مفتوحًا للقطاع الخاص في أهم مرفق عام تابع للدولة اللبنانية. منوّهًا بتشديد الرئيس ميقاتي على أن لبنان سيكون حاضنة القطاع الخاص، مؤكدًا العمل لتأمين الكهرباء في المطار.

أزمة كهرباء وترهّل الأجهزة

وصلت إلى “المدن” شكاوى من مسافرين تفيد بانقطاع التيار الكهربائي في بعض الأحيان. لا سيّما في صالات المغادرة بفترات ما بعد الظهر، ما يؤدي إلى توّقف مكيّفات الهواء عن العمل، وارتفاع درجات الحرارة بشكل غير محتمل وسط الزحمة داخل المطار. وكذلك لحظت الشكاوى بطأً كبيرًا إلى حد المماطلة أحيانًا في إنجاز أمور الركاب. وهذا يعود بالدرجة الأولى إلى شحّ الموظفين إضافة إلى ترهّل الأجهزة التقنيّة التي يمر عبرها كل الركّاب.

لكن بالنسبة إلى الكهرباء، يؤكد المدير العام للطيران المدني أن التقنين الكهربائي الذي يعاني منه لبنان لا يشمل مطار بيروت، لكن جل ما في الأمر أن كل أزمة تقنية أو فنية تلحق بمعامل الكهرباء تؤدي إلى انقطاع شامل للتغذية الكهربائية عن المناطق كافة، فيتأثر المطار لأن الأزمة تكون مركزيّة. وهذا يؤدي في كثير من الأوقات إلى تشغيل المولّدات الخاصة لأيام عدّة متتالية. لكن كما هو حال البلد، يعاني المطار أحيانًا من عدم توفّر مادة المازوت وارتفاع تكاليفها. ولفت الحسن إلى “أننا ننسّق مع المعنيين لإيجاد الحلول اللازمة لديمومة الكهرباء، ووزير الأشغال العامة والنقل أصبح على بيّنة من هذه الأزمة ووعد بمتابعتها”.

ويفصح الحسن عن أن معظم أجهزة المطار التقنيّة صارت مترهلة لأنها قديمة العهد، وهي بحاجة إلى تغيير لا إلى صيانة لم تعد مجدية، فالحاجة تقتضي شراء أجهزة جديدة، لكن لا إمكانات تسمح بذلك حتى اللحظة. مشيرًا إلى أن إقرار مجلس الوزراء عشرة ملايين دولار من حقوق السحب الخاصة للبنان بالتعاون مع البنك الدولي، سيتيح المجال لإعادة تأهيل الأجهزة وتحديث المطار بتقنيات جديدة تواكب التكنولوجيا المعتمدة في المطارات العالمية.

حاجة إلى تعزيز الأمن

وجال رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي قبل أيام على مطار بيروت الدولي مطّلعًا على سير التحضيرات الجارية استعداداً لبدء الموسم السياحي الصيفي، فلفت إلى أننا “لاحظنا خلال الجولة أن كل التدابير المطلوبة متخذة، ووزير الاشغال العامة والنقل لا يتقاعس عن المطالبة بالأمور الأساسية التي تحسن نوعية العمل في المطار”.

وأشار ميقاتي إلى أن “ما يهمني في المطار توافر أمرين أساسيين هما السلامة والأمن. وقد طمأننا الوزير حمية ومدير عام الطيران المدني إلى أن تدابير السلامة متوافرة رغم الحاجة إلى مراقبين جويين إضافيين بأسرع وقت ممكن. وفي موضوع الأمن شرح لنا رئيس جهاز أمن المطار أنهم بحاجة إلى حوالى مئة عنصر إضافي، وسنعقد اجتماعات مع وزير الداخلية ووزير الدفاع والمعنيين للبحث في تأمين العدد الإضافي المطلوب لتعزيز أمن المطار”.

وعن معاناة موظفي المطار والإضراب الذي كان يُفترض تنفيذه في 15 من حزيران الحالي قبل إرجائه، قال: “هذا الواقع المؤلم يتعلق لا بموظفي المطار بل بكل الإدارات العامة في لبنان. وبالتالي نحن نسعى بقدر ما تسمح به الخزينة إلى إعطاء المنح والتقديمات الاجتماعية وبدل النقل اللازم، لأننا نريد أن تستمر هذه المرافق الأساسية في عملها”.

وشكر ميقاتي شركة طيران الشرق الأوسط على قيامها بكل ما هو مطلوب لتأمين المستلزمات بالتعاون مع البلديات التي تعاونت مع وزير السياحة وليد نصار لجهة إظهار صورة لبنان المشرق من خلال لوحات إعلانية تتعلق بالمعالم السياحية في لبنان.

ارتفاع حركة المسافرين

بالمقارنة بين العامين الماضي والحالي، حققت حركة المسافرين من لبنان وإليه عبر مطار بيروت ارتفاعًا ملحوظًا خلال شهر أيار الفائت. إذ بلغ مجموع الركاب 483 ألفًا و706 ركاب بزيادة فاقت 69 في المئة عن شهر أيار 2021، ليرتفع بذلك المجموع العام للمسافرين عبر المطار منذ مطلع العام 2022 وحتى نهاية الشهر الخامس منه إلى مليون و988 ألفاً و10 ركاب، مقابل مليون و50 ألفاً و282 راكباً في الأشهر الخمسة الأولى من العام 2021. أي بزيادة نسبتها 89 في المئة. فكيف توزعت حركة المطار خلال شهر أيار 2022؟

ارتفع عدد الوافدين إلى لبنان خلال شهر أيار الفائت بنسبة 52.73 في المئة عما كان عليه في أيار 2021، وسجل 234 ألفاً و286 راكباً. كذلك ارتفع عدد ركاب المغادرة بنسبة 88.42 في المئة وبلغ 248 ألفاً و576 راكباً، في حين تراجع عدد ركاب الترانزيت بنسبة 11.43 في المئة وبلغ 844 راكباً، ليصبح مجموع الركاب عبر المطار خلال شهر أيار الفائت 483 ألفاً و706 ركاب (مقابل 286 ألفاً و273 راكباً في أيار 2021) أي بزيادة بلغت 68.96 في المئة.

ومع انتهاء الشهر الخامس من العام الحالي، ارتفع المجموع العام للمسافرين عبر المطار منذ مطلع العام 2022 وحتى نهاية شهر أيار مليون و988 ألفاً و10 ركاب بزيادة نسبتها 89.28 في المئة، مقارنة بالأشهر الخمسة الأولى من العام الفائت 2021.

في ما خص حركة الطائرات، بلغ مجموع الرحلات الجوية لشركات الطيران الوطنية والعربية والأجنبية التي استخدمت المطار خلال شهر أيار الفائت 4096 رحلة بزيادة 46 في المئة عن أيار 2021، منها 2052 رحلة وصول إلى لبنان، بزيادة 46.67 في المئة و2044 رحلة مغادرة من لبنان بزيادة 45.37 بالمئة.

أما مجموع الرحلات الجوية من لبنان وإليه منذ مطلع العام 2022 وحتى نهاية شهر أيار، فقد بلغت 17953 رحلة، مقابل 11707 رحلات في الأشهر الخمسة الأولى من العام 2021، أي بارتفاع 53.35 بالمئة.

ومن المتوقع أن تشهد حركة المسافرين عبر المطار ارتفاعاً إضافياً خلال الفترة المقبلة، مع بدء فصل الصيف وحلول عيد الأضحى، مع الإشارة إلى أن الأسبوع الأول من حزيران الجاري سجل 111 ألف و593 راكب، مقابل 76742 راكب في الأسبوع الأول من حزيران 2021، أي بزيادة نسبتها 45.41 في المئة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here