معركة في منظمة التجارة للتنازل عن حقوق ملكية لقاحات «كورونا»

0

تواجه منظمة التجارة العالمية دعوات تقودها الهند وجنوب أفريقيا للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات ضد فيروس «كورونا»، وهي فكرة ترفضها شركات الأدوية العملاقة وبلدانها بشكل قاطع، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وستطرح المنظمة المسألة المثيرة للانقسام خلال أول اجتماع لمجلسها العام الذي سيعقد يومي الاثنين والثلاثاء، مع تولي مديرتها الجديدة نغوزي أوكونجو إيويلا منصبها.

وترى بعض الدول في التنازل عن الملكية الفكرية إجراء يسمح بتسريع الجهود لوضع حد للوباء الفتّاك الذي شلّ الاقتصاد العالمي. وفي هذا السياق، قدمت الهند وجنوب أفريقيا في 2 أكتوبر (تشرين الأول) خطتهما المتعلقة بالملكية الفكرية، وحازت دعم عدد كبير من الدول الناشئة التي توقعت أن تجد نفسها في موقع متأخر من السباق للحصول على اللقاحات.

ويقترح النص منح إعفاء موقت من بعض الالتزامات بموجب الاتفاق حول الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية المعروف باسم «اتفاق تريبس»، بما يمكّن أي بلد من إنتاج اللقاحات بدون الاكتراث لبراءات الاختراع.

وتعارض الفكرة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وسويسرا، البلدان التي تؤوي مقرات كبرى شركات الأدوية، بالإضافة إلى أستراليا وبريطانيا واليابان والنرويج وسنغافورة.

ويشير المعارضون إلى الاستثمار المالي الكبير الذي قامت به المختبرات لتطوير اللقاحات في وقت قياسي، ويعتقدون أنها الأكثر أهلية لإنتاج اللقاحات على النطاق العالمي المطلوب. ويلفتون إلى أن قواعد الملكية الفكرية السارية في منظمة التجارة تتضمن أحكاماً تنص على منح «تراخيص إلزامية»، وُضعت تحديداً للحالات الطارئة.

وتمنح التراخيص الإلزامية شركات غير تلك التي تحمل براءة الاختراع ترخيصاً لتصنيع منتج، ضمن إجراءات وشروط معينة يجب احترامها. وتحرص المديرة الجديدة للمنظمة نغوزي أوكونجوإيويلا، التي تسلمت منصبها الاثنين، على تفادي حدوث خلاف في يوم عملها الأول. لذا تدعو للمرونة، وتشجع عوضاً عن ذلك على التوصل لاتفاقيات ترخيص طوعية، كالاتفاق الذي تم التوصل له بين شركة أسترازينيكا و«سيروم إينستيتيوت أوف إنديا» الهندي لتصنيع لقاحات شركة الأدوية العملاقة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here