منتدى الطاقة: لا أحد «خارج أوبك» سيزيد إنتاج النفط

0

انتفضت أسواق النفط محققةً مكاسب بنحو 5% أمس (الخميس)، بعد جلستين من الخسائر الفادحة، فيما استهجنت موسكو جهوداً غربية لفرض حدود قصوى على أسعار النفط الروسي، قائلةً إن هذه الخطط «ستنهار».
وفي غضون ذلك، قال جو ماكمونغل أمين عام منتدى الطاقة الدولي، إن أسعار النفط المرتفعة ستتواصل إذا لم تنتهِ الحرب الروسية في أوكرانيا أو لم يدخل الاقتصاد العالمي مرحلة ركود، لأنه من غير المحتمل زيادة إنتاج النفط في الدول غير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن ماكمونغل قوله في مقابلة مع «تلفزيون بلومبرغ»: «أنا متشكك تماماً في إمكانية ضخ كميات إضافية من الدول غير الأعضاء في (أوبك)». وحسب تقديرات ماكمونغل فإن الطاقة الإنتاجية الإضافية لقطاع النفط في العالم تبلغ نحو مليوني برميل يومياً يمكن ضخها فوراً في الأسواق، إلى جانب 3 ملايين برميل يومياً أخرى يمكن أن تكون متاحة خلال فترة من الوقت.

ويُذكر أن منتدى الطاقة الدولي هو أكبر تجمع متكرر لوزراء الطاقة في العالم ومقره في العاصمة السعودية الرياض، وهو تجمع فريد من نوعه حيث إن المشاركين ليسوا فقط من وكالة الطاقة الدولية ودول «أوبك»، ولكن أيضاً من الجهات الفاعلة الدولية الرئيسية مثل البرازيل والصين والهند والمكسيك وروسيا وجنوب أفريقيا، وتنتج دول المنتدى أكثر من 90% من النفط العالمي وإمدادات الغاز.

وفي سياق منفصل، ذكرت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء أن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قال أمس (الخميس)، إن خطط فرض حدود قصوى لأسعار النفط الروسي «ستنهار»، وستجد روسيا سبلاً لتأمين إيرادات ميزانيتها.

وناقشت الولايات المتحدة وحلفاؤها وضع سعر أقصى للنفط الروسي بين 40 و60 دولاراً للبرميل، وفقاً لمصادر مطلعة. وأفادت وكالة «بلومبرغ» للأنباء يوم الأربعاء بأن الحلفاء يستكشفون عدة طرق لتحجيم عائدات النفط الروسي، مع تقليل الأثر على اقتصاداتهم في نفس الوقت، خلال محادثات بدأت عقب قمة الدول السبع الصناعية الكبرى.

واتفق القادة في ختام القمة التي انعقدت في ألمانيا في 28 يونيو (حزيران) على استكشاف خيارات لوضع حد أقصى لسعر النفط الروسي عن طريق حظر خدمات التأمين والنقل المطلوبة لشحن النفط الروسي الخام والمنتجات البترولية ما لم يتم شراء النفط بسعر أقل من المتفق عليه.

وفي الأسواق، صعدت أسعار النفط أمس، بعد خسائر كبيرة في الجلستين السابقتين مع عودة تركيز المستثمرين على قلة الإمدادات مع استمرار مخاوف الركود العالمي. وزادت العقود الآجلة لخام برنت 4.27 دولار، أي 4.24%، إلى 104.96 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:28 بتوقيت غرينتش، وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 4.88 دولار، أي 4.95%، إلى 103.41 دولار للبرميل.

وكانت المعاملات متقلبة بعد هبوط الأسعار في وقت ما من الجلسة بنحو دولارين، ثم عاودت الزيارة وصعدت بنحو دولار واحد. وفي مؤشر على أن إمدادات النفط ربما تظل شحيحة، شددت واشنطن العقوبات المفروضة على إيران العضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، الأربعاء، لتضغط على طهران من أجل إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وتراجعت أسعار النفط في الأسابيع الماضية، مما يلقي الضوء على المخاوف من تباطؤ اقتصادي حاد وتراجع الطلب على السلع الأولية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here