هذا الأسبوع سيخصص لتوفير الغطاء السياسي لإقرار موازنة 2020

0

كشف مصدر وزاري أن “هذا الأسبوع سيخصّص لتوفير الغطاء السياسي الذي من شأنه أن يدفع في اتجاه إقرار ​الموازنة​ للعام المقبل في موعدها وقبل نهاية هذا العام”، مؤكداً أن “رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ سيرعى عصر اليوم أول اجتماع للقوى السياسية المشاركة في الحكومة، لتوحيد الرؤية حول مشروع الموازنة قبل أن يباشر ​مجلس الوزراء​ بدراسته في جلسات سيعقدها لاحقاً”.

واعتبر المصدر، أن هذا الإجتماع “بات ضرورياً للاتفاق على العناوين الرئيسة التي يُفترض أن تندرج في ​صلب​ مشروع الموازنة، خصوصاً لجهة خفض خدمة ​الدين العام​ بالتلازم مع خفض ​العجز​ في الموازنة وزيادة وفر الفائض فيها والتركيز على ​الإنفاق​ الإستثماري فيها ولو على حساب الإنفاق الجاري لأنه يسهم في تأمين فرص عمل جديدة”، واصفاً الأجواء التي سادت اللقاءات التي عقدها المبعوث الفرنسي ​بيار دوكان​ المكلف متابعة تنفيذ مقررات مؤتمر “سيدر” بأنها “لم تكن مشجعة”، لافتاً إلى أن “من التقاهم وبعضهم من غير الرسميين لم يتحدثوا معه بلغة واحدة بل آثروا القراءة من كتب اقتصادية ومالية متعددة، وبالتالي لا بد من توحيد الرؤية، مع أن دوكان لم يكن مضطراً لهذه المروحة الواسعة من الاتصالات واللقاءات”.

ورأى المصدر، أن “هذا اللقاء يجب أن ينتهي إلى تعبيد الطريق أمام الموازنة لتأمين عبورها الممر الدستوري بدلاً من إغراقها في سجالات عقيمة”، محذراً من أن “عدم التوافق على قواسم مشتركة يعني أن إقرار مشروع الموازنة سيُترك لمواجهة ​القضاء​ والقدر”.

واعتبر المصدر، أن “إقرار الموازنة للعام 2020 بالتلازم مع الاستجابة للتعهدات التي التزمت بها الحكومة أمام المؤتمرين في “سيدر” سيفتح الباب للبدء بتنفيذ ​المشاريع الاستثمارية​، خصوصاً أن المال المخصص لهذه المشاريع بات مؤمناً بقيمة أكثر من 11 مليار دولار، يضاف إليها نحو 4 مليارات دولار يُفترض أن تُصرف لتنفيذ مشاريع لا تزال تواجه اعتراضات منذ ما قبل 2017 لأن هذا الطرف أو ذاك يريد إنفاقها على قياس المناطق الانتخابية التي ينتمي إليها”.

وشدد المصدر الوزاري، على “ضرورة الإسراع بتشكيل هيئة طوارئ اقتصادية كان إتفق على ضرورة وجودها في مؤتمر الحوار الإقتصادي الذي دعا إليه رئيس الجمهورية ​ميشال عون​”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here