هل ينتهي عصر سيارات «إس يو في»؟

0

قال رئيس شركة صناعة السيارات الفرنسية «سيتروين»، إنه يعتقد أن فئة السيارات متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي (إس يو في) سوف تفقد جاذبيتها لصالح سيارات أكثر كفاءة وأقل تلويثاً للبيئة خلال السنوات المقبلة.
وشهدت سوق السيارات خلال السنوات الماضية نمواً قوياً في شعبية السيارات من فئة «كروس أوفر» و«إس يو في»، حيث قدمت شركات صناعة السيارات مجموعات أوسع من الطرز المتنوعة لتلبية خيارات المشترين.
وقال فينسنت كوبي، الرئيس التنفيذي لشركة «ستروين»، إن السيارات «إس يو في» أصبحت من الأكثر شعبية في أسواق أوروبا وأميركا الشمالية وآسيا. مضيفاً، أنه يعتقد أنه «ستكون هناك نهاية لعصر (إس يو في)» مع تزايد الاهتمام بالاعتبارات البيئية وكفاءة استهلاك الوقود خلال السنوات المقبلة.

وجاءت تصريحات كوبي خلال إطلاق السيارة «إي – سي4» الكهربائية الشبيهة بسيارات «إس يو في». وقال، إن هذه السيارة هي شيء متوقع ونؤمن به، وهي أن هناك نهاية لسيارات «إس يو في». وأضاف «كلما زاد الاهتمام بكفاءة استهلاك الوقود، وبالتحول نحو السيارات الكهربائية، زادت الرغبة في العودة إلى السيارات الأقل مقاومة للهواء».

ويذكر، أن «ستروين» تنتج سيارتين فقط في فئة «إس يو في»، وهما «سي3 أيركروس» و«سي5 أيركروس»، رغم أنها تقدم سيارات شبيهة بهذه الفئة مثل «سي4» و«سي4 إكس». واعترف كوبي، بأن «ستروين» ستحتفظ ببعض القيم المهمة في سيارات «إس يو في»، وبخاصة المقاعد المرتفعة وتعدد استخدامات السيارة.

ولم يحدد رئيس الشركة الفرنسية التوقيت المتوقع لتراجع شعبية سيارات «إس يو في»، لكنه لمح إلى 2035 كموعد نهائي، عندما ستتحول الكثير من دول أوروبا إلى السيارات الكهربائية فقط؛ وهو ما سيحفز نهاية هذه الفئة من السيارات الكبيرة.

وفي سياق منفصل، أعلنت شركتا صناعة السيارات «هيونداي موتورز» و«كيا» التابعة لها، ارتفاع مبيعاتهما في أوروبا خلال العام الماضي بنسبة 4.2 في المائة سنوياً، في ظل استمرار تداعيات أزمة نقص الرقائق العالمية وجائحة فيروس كورونا المستجد.

ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء عن اتحاد مصنعي السيارات الأوروبي، القول، إن إجمالي مبيعات الشركتين في السوق الأوروبية خلال العام الماضي بلغ 1.6 مليون سيارة، مقابل 1.18 مليون سيارة في العام السابق.

وأظهرت البيانات، أن حصة الشركتين معاً ارتفعت إلى 9.4 في المائة في السوق الأوروبية، مقابل 8.7 في المائة خلال العام السابق. وجاءت مجموعة «هيونداي موتورز غروب» التي تضم شركتي «هيونداي موتورز» و«كيا»، في المركز الرابع في قائمة أكبر الشركات في السوق الأوروبية من حيث الحصة السوقية، بعد «فولكسفاغن» بحصة قدرها 25 في المائة، ومجموعة «ستيلانتس» التي تنتج سيارات «بيجو» و«ستروين» و«فيات» و«كرايسلر» و«أوبل» بحصة قدرها 18 في المائة، و«رينو» الفرنسية بحصة قدرها 9.4 في المائة.

وبحسب البيانات، بلغت مبيعات «رينو» في أوروبا خلال العام الماضي 1.6 مليون سيارة، وهي أعلى قليلاً من مبيعات «هيونداي» و«كيا». وزادت مبيعات سيارات «هيونداي» بنسبة 0.5 في المائة سنوياً، إلى 518.5 ألف سيارة خلال العام الماضي، في حين زادت مبيعات «كيا» في أوروبا بنسبة 7.9 في المائة إلى 542 ألف سيارة. وأشارت «يونهاب» إلى أن نمو مبيعات «هيونداي» و«كيا» جاء مدفوعاً بزيادة الطلب على سيارات «توسان» و«كونا» و«سبورتاج» و«نيرو هايبرد».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here