واشنطن متفائلة بـ«تسقيف» النفط الروسي في آسيا

0

قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، إن المحادثات مع الهند بشأن حد أقصى مقترح على أسعار النفط الروسي «مشجعة»، وهو حد تضغط واشنطن لفرضه من أجل خفض أسعار النفط وزيادة صعوبة حصول موسكو على تمويل لحربها في أوكرانيا.

وأضافت يلين، التي وصلت إلى سيول أمس الاثنين، أن شعورا إيجابيا ينتابها عموما حيال المبادرة. وقالت يلين، وفق «رويترز»: «المحادثات التي أجريتها كانت مشجعة بوجه عام». يأتي هذا في الوقت الذي أصبحت فيه روسيا ثاني أكبر مورد للنفط إلى الهند في مايو (أيار) الماضي. وتلقت المصافي الهندية في مايو نحو 819 ألف برميل يوميا من النفط الروسي وهو أعلى مستوى حتى الآن من أي شهر سابق بالمقارنة مع نحو 27700 برميل يوميا في أبريل (نيسان).

ودفعت العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا العديد من مستوردي النفط لوقف التعامل التجاري معها مما دفع أسعار الخام الروسي في المعاملات الفورية إلى الانخفاض بدرجة كبيرة بالمقارنة بخامات أخرى. وأتاح ذلك فرصة للمصافي الهندية، التي كانت نادرا ما تستخدم النفط الروسي بسبب ارتفاع تكاليف الشحن، لاقتناص صفقات الخام الرخيص.

غير أن مسؤولا كبيرا بوزارة الخزانة الأميركية، قال إن الهند لم تقدم أي وعود بشأن سقف أسعار النفط، لكنها تعمل مع الولايات المتحدة ولم «تظهر عداء للفكرة». وستلتقي يلين برئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول ومسؤولين كبار آخرين في سيول، اليوم الثلاثاء، في ختام زيارتها الأولى كوزيرة لمنطقة المحيطين الهندي والهادي. وأوضحت وزارة الخزانة الأميركية أن يلين ستواصل خلال اجتماعاتها في سيول الضغط من أجل اقتراح لوضع سقف لسعر النفط الروسي ومناقشة الجهود المبذولة لمعالجة الاختناقات في سلاسل التوريد من خلال «تكوين صداقات» أو تعزيز العلاقات التجارية مع شركاء اقتصاديين جديرين بالثقة مثل كوريا الجنوبية.

ومن المقرر أن تلقي يلين كلمة تركز فيها على أهمية الشراكات مع حلفاء مثل كوريا الجنوبية في بناء سلاسل توريد أكثر مرونة وتخفيف الضغوط التضخمية وخفض التكاليف بالنسبة للمستهلكين الأميركيين.

كانت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، قد أعلنت خلال زيارة إلى كندا، الأسبوع الماضي، أن الولايات المتحدة تجري محادثات مع حلفائها لوضع سقف لسعر النفط الروسي بهدف تقييد عائدات موسكو من ذهبها الأسود.
وقالت يلين: «نحن نواصل إجراء محادثات مثمرة مع شركائنا وحلفائنا في العالم بأسره بشأن كيفية فرض مزيد من القيود على عائدات الطاقة الروسية، وفي الوقت نفسه تجنب الآثار الجانبية لذلك على الاقتصاد العالمي». وأضافت «نحن نتحدث عن وضع حد أقصى للأسعار أو استثناء للسعر، الأمر الذي من شأنه أن يوسع ويعزز القيود الطاقوية الأخيرة والمقترحة» التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها على موسكو.

وشددت الوزيرة على أن من شأن هذه الإجراءات «أن تخفض أسعار النفط الروسية وتقلص عائدات (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين وفي الوقت نفسه تتيح لكميات أكبر من النفط الوصول إلى الأسواق العالمية».
وبحسب الوزيرة الأميركية فإن تحديد سقف للأسعار «سيمنع الآثار الجانبية على البلدان المنخفضة الدخل والبلدان النامية التي تكافح مع ارتفاع تكاليف الغذاء والطاقة».

كانت يلين قد قالت للصحافيين يوم السبت الماضي، إنها عقدت اجتماعات ثنائية مثمرة حول الحد الأقصى المقترح مع أكثر من ستة من نظرائها على هامش اجتماع مسؤولي المالية بمجموعة العشرين في جزيرة بالي الإندونيسية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here