«وين الكهربا؟»: محتجّون يقتحمون فرع «كهرباء» طرابلس

0

قام عدد من المحتجّين، امس في طرابلس، بنقلة نوعية في تحرّكهم، تمثّلت في اقتحامهم مكاتب دائرة كهرباء لبنان الكائنة في محلة المعرض في المدينة، في خطوة لم يقدموا عليها من قبل تجاه أي مؤسّسة أو دائرة عامّة، ذلك أن جميع تحركاتهم السابقة كانت تتركز على تنفيذ اعتصامات أمام الدوائر والمؤسسات الرسمية في عاصمة الشمال، مع محاولات لدخولها لم يكتب لها النجاح، باستثناء ما جرى حين قيامهم باقتحام وإحراق مبنى بلدية طرابلس في 28 كانون الثاني الماضي.

من على شرفة الدائرة المحاطة بشبك حديدي، أطلّ عدد من المحتجّين وهم يهتفون بشعارات الثورة ضد «الفساد والشبيحة» وضد شركة كهرباء لبنان، ومردّدين: «نحن في شركة كهرباء لبنان، ولكن وين الكهربا، فقط يقبضون. يا عيب الشوم على حكّام البلد».

هذه الخطوة ترافقت مع قيام أكثر من سائق سيارة أجرة تعمل على المازوت، بالتوجّه من طرابلس إلى بلدة ضهر العين في قضاء الكورة، عند المدخل الجنوبي للمدينة، حيث قاموا بإجبار صاحب محطة محروقات على فتحها وملء خزّاناتهم بالوقود، بعدما كان يرفض ذلك سابقاً، وسط أزمة محروقات خانقة تشهدها المدينة.

وزاد الطين بلّة إقدام العديد من السوبرماركت ومحال السمانة على إغلاق أبوابهم بسبب الارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار مقابل الليرة، بعدما كان سوق القمح في المدينة، وهو السوق الرئيسي فيها لبيع المواد الغذائية بالجملة والمفرق، قد أغلق أبوابه بالكامل قبل ظهر اليوم للسبب عينه.

كل ذلك دفع المحتجين، بعد عصر امس، للنّزول إلى الساحات والشوارع ومداخل طرابلس، حيث قاموا بإغلاق العديد منها بإطارات السيارات المشتعلة وحاويات النفايات والحجارة، ما جعل طرابلس، التي شُلّت الحركة فيها، تبدو كمدينة أشباح شبه خالية من السيارات والمارّة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here