الخميس, نوفمبر 14, 2019

الإعلام الإقتصادي

يمكن وصف ما جرى هذا الأسبوع على المستوى المالي والمصرفي ب"أسبوع الآلام"، إذ عاشت السوق المالية أسبوعاً عصيباً، تمثل بأزمة سيولة خانقة وبتدابير مصرفية صارمة غير مسبوقة، تسببت بحالات صدام مباشر بين صغار المودعين وإدارات بعض ​المصارف​ ما وضع "المشهد اليوناني"، واضحاً أمام أعين اللبنانيين، لاسيما مع مشهد الإزدحام...
يوماً بعد يوم يزداد الوضع المالي والنقدي تعقيداً، حيث لم يعد تأليف حكومة جديدة يشكّل حلاً للأزمة الراهنة، لأنّ الضغوطات الداخلية ستتفاقم جرّاء الانكماش الاقتصادي الذي عَمّقته أخيراً القيود المفروضة على رأس المال. تواجه المصارف ضغوطات متزايدة جرّاء تفاقم أزمة شحّ السيولة لديها، وتصاعد حدّة التوترات في صفوف عملائها الراغبين...
بين شارعٍ منتفضٍ يحلم شبابه بوطنٍ جديد، وفراغٍ حكوميّ مستمرّ منذ أكثر من عشرة أيام، حلّ شبح الانهيار الاقتصادي ضيفاً ثقيلاً ليزيد منسوب القلق بين الناس. هل يملك لبنان مزيداً من الوقت لإنقاذ الوضع المالي؟ هل أصبح الإفلاس محتَّماً؟ وماذا بعده؟ هل من حلول؟ ما دور الحكومة الجديدة، إذا...
لم يعد ينفع الكلام المُنمّق عن «تجنّب الانهيار» الاقتصادي. لا يوجد أمامنا سوى مؤشرات سلبية، لمسار انحداري بدأ يتسارع منذ الـ2016. الهندسات المالية كانت البداية، لتُستكمل مع الإجراءات التقشّفية وأزمة الدولار، وأخيراً طلب جمعية المصارف سنّ قانون لتشريع القيود على التحويلات المصرفية («كابيتال كونترول»). إنّها الأزمة الشاملة التي أنهت...
لا تزال قطاعات الأعمال تحت تأثير الصدمة التي أحدثها قرار المصارف بتجميد التسهيلات المصرفية، ومنْع التحاويل إلى المورّدين في الخارج. فعلى الرغم من تطمينات مصرف لبنان بأن السيولة مؤمّنة للمصارف لتلبية حاجات السوق، وبأن لا نيّة لتقييد رؤوس الأموال أو ما يعرف بـcapital control، أتت إجراءات المصارف "الشاذة"، لتبثّ...
أكملت المظاهرات يومها العشرين تنديداً بالوضع الاقتصادي السيء، حيث طالت الأزمة جميع البيوت وشعر بها الفقير والميسور، وبالرغم من تعدد المطالب الا ان هدف المظاهرة الاول "ماديّ" بحت. فالمواطن اللبناني بدأ يحلم بعيشة كريمة تؤمن له حقوقه بالحد الأدنى ويطمح بأن ينتهي الشهر قبل أن انتهاء الراتب. العكس تماماً هو...
شكّل قرار بعض المصارف تعليق العمل بالتسهيلات المصرفية صدمة كبيرة لدى مجتمع الأعمال. فبعد الخسائر الكبيرة التي سببتها أسعار الفوائد الجنونية، وتقويضها للإستثمارات، أتت إشعارات المصارف بوقف تمويل القطاعات التجارية وتسهيل فتح الإعتمادات اللازمة لها، وتأمين التمويل للتجار للإستيراد، ووقف العمل بتسهيلات الحساب الجاري OVER DRAFT، والإعتمادات المستندية على...
يتساءل كثير من اللبنانيين في مجالسهم الخاصة عن القيمة الفعلية لليرة، خصوصاً أصحاب المؤسسات الذين يستوردون المواد الأولية والسلع من خارج لبنان، والنّاس الذين يحدد سعر صرف الليرة قدرتهم الشرائية إلى حدّ بعيد، وصولاً إلى من لديهم التزامات بالعملة الأجنبية لعمّال أجانب أو تحويلات لدراسة وإقامة أفراد عائلاتهم خارج...
لم يَعد وصف الوضع المالي والنقدي الحالي مجرّد سيناريو متشائم يمكن تَوقّعه لمستقبل لبنان القريب، بل انّه واقع شبيه بأسوأ أزمة اقتصادية مرّت بها البلاد في الحرب الأهلية بين 1975 و1990، على رغم أنه في تلك الفترة لم تكن هناك قيود مفروضة على حركة نقل الأموال كما هي الحال...
"لعب" الدولار، فتلاعَب التجار بالأسعار. أغلبهم لم يفرّق بين السلع القديمة الموجودة على الرفوف، وتلك الجديدة التي اضطروا الى شرائها على سعر دولار لامس 1850 ليرة. رُفعت الأسعار مرة واحدة بنسب تجاوزت 50 في المئة على الكثير من السلع. "هستيريا الغلاء" تحوّلت خلال أيام الى كرة ثلج، تدحرجت من...