أزمة الإيجارات تتفاقم… اين حلول المُشرّعين؟

0

ثمة ازمة مخفية لم تظهر الى العلن بشكل واضح بعد، لكن يئِن من وطأتها عددٌ كبيرٌ من المواطنين، وهي مشكلة الإيجارات السكنية المؤقتة او الحرة الجديدة.

فقد بدأ اصحاب الابنية رفع بدل إيجار الشقق من دون معيار ولا مراعاة للوضع الاقتصادي والمالي والمعيشي الصعب الذي يعيشه المواطن. وقد بَلَغَنا أن أحد أصحاب الشقق طلب الفي دولار بدل إيجار شقة في منطقة كليمنصو، بعد ان كان قد إتفق مع المستأجر على 1500 دولار!

ويَعْمَدُ بعض أصحاب الشقق المستأجرة الى رفع قيمة المأجور بشكل عشوائي، والطلب من المستأجرين دفع قيمة الايجار بالدولار او بالليرة، لكن على سعر السوق السوداء.

هذا عدا المشكلات القائمة بين المالكين والمستأجرين وفق عقود إيجار قديمة جدا، ولم تجد لها حلاً متكاملاً، بعد وما تزال المنازعات القضائية قائمة بين الطرفين من دون البت بها.

هذا الواقع اصبح فوضوياً وغير إنساني، ويحتاج الى تشريع قانوني او تدخل قضائي حاسم، لوضع الامور في نصابها وإنصاف المالك والمستأجر. كما يتطلب تفهّماً من الجانبين لأوضاع كلٍّ منهما، حتى تستقيم الامور، وإلاّ تفاقمت المشكلة وتفاقمت معها الخلافات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here