أسرع تدهور في النشاط الإقتصادي لشركات القطاع الخاص اللبناني

0

شَهِدَت القراءة الأخيرة لمؤشر مدراء المشتريات PMI انخفاضًا من 44.9 نقطة في شهر تموز إلى 40.1 نقطة في شهر آب، مشيرةً إلى أسرع تدهور في النشاط الاقتصادي لشركات القطاع الخاص اللبناني منذ ثلاثة أشهر، وكانت ملحوظة بشكل عام.

وتعليقًا على نتائج مؤشر PMI خلال شهر آب 2020، قال فادي عسيران، المدير العام لبنك لبنان والمهجر للأعمال: «كما لو أنَّ الوضع في لبنان ليس كارثيًا بكل ما تعنيه الكلمة، جاء انفجار مرفأ بيروت بتاريخ 4 آب 2020 ليزيد الأمور تعقيدًا بشدّة في البلاد. وفي ضوء تعرّض لبنان لثلاث صدمات: الأزمة الاقتصادية والمالية، وجائحة فيروس «كوفيد-19» وانفجار مرفأ بيروت، فليس من المُستغرب أن يرتفع معدّل انكماش الإنتاج، وأن ترتفع درجة سلبية توقّعات الشركات لمستقبل الأعمال إلى أعلى مستوياتها. إنَّ أقل ما يمكن القيام به في هذه الظروف العصيبة، هو تشكيل حكومة مؤهّلة وفعّالة في أقرب وقت ممكن، لمواجهة هذه الصعوبات وكسب دعم وثقة المجتمع الدولي».

وتُعزى هذه القراءة جزئيًا إلى الانكماش الحادّ والسريع في إنتاج شركات القطاع الخاص اللبناني.

وكان التراجع السريع في الطلبيّات الجديدة عاملاً آخر، ساهم في انخفاض المؤشر الرئيسي في منتصف الربع الثالث من العام الجاري.

وساهم الانخفاض الملحوظ في المبيعات الدولية في تراجع إجمالي الأعمال الجديدة بوتيرة أكثر حدّة خلال شهر آب. وكان الانخفاض في مؤشر طلبيّات التصدير الجديدة هو الأعلى منذ ثلاثة أشهر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here