أسعار النفط تقفز بدعم من تراجع الدولار ونقص المعروض

0

قفزت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الاثنين، مدعومة بضعف الدولار وشح الإمدادات، مما عوض المخاوف بشأن الركود واحتمال أن تؤدي إغلاقات واسعة النطاق في الصين لمكافحة (كوفيد – 19) إلى خفض الطلب مرة أخرى على الوقود. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر (أيلول) أو 4.3 في المائة إلى 105.60 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:49 بتوقيت غرينيتش. كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أغسطس (آب) 4.17 في المائة، لتصل إلى 101.66 دولار للبرميل.

وتراجع الدولار الأميركي عن أعلى مستوياته في عدة سنوات أمس الاثنين، مما أدى إلى دعم أسعار السلع الأولية التي تشمل الذهب والنفط. وضعف الدولار يقلل تكلفة السلع المقومة به على حاملي العملات الأخرى.
وفي الأسبوع الماضي، سجل برنت وغرب تكساس الوسيط أكبر انخفاض أسبوعي لهما في حوالي شهر وسط مخاوف من ركود يضر بالطلب على النفط. واستمرت الفحوصات الجماعية للكشف عن الإصابة بـ(كوفيد – 19) في أجزاء من الصين هذا الأسبوع، مما أثار مخاوف بشأن الطلب على النفط في ثاني أكبر مستهلك له في العالم. ومع ذلك، ظلت إمدادات النفط شحيحة، مما يدعم الأسعار.

وكما هو متوقع، فشلت رحلة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية في الحصول على أي تعهد من أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لزيادة المعروض من النفط. وكان يريد بايدن من منتجي النفط الخليجيين زيادة الإنتاج للمساعدة في تهدئة أسعار النفط المرتفعة وخفض التضخم.

كان مبعوث أميركي بارز لأمن الطاقة، قد قال يوم الأحد، إن كبار منتجي النفط الخام لديهم طاقة إنتاج فائضة، ومن المرجح أن يعززوا الإمدادات بعد زيارة الرئيس جو بايدن للشرق الأوسط. وقال آموس هوكستين كبير المستشارين لشؤون أمن الطاقة بوزارة الخارجية الأميركية لبرنامج (فيس ذا نيشن) على محطة (سي بي إس) «بناء على ما سمعناه في الجولة، أنا واثق تماما من أننا سنرى بضع خطوات أخرى في الأسابيع المقبلة». ولم يذكر هوكستين الدولة أو الدول التي ستعزز الإنتاج وإلى أي مدى سيحدث ذلك. وزار بايدن السعودية يوم الجمعة في إطار أول جولة له في الشرق الأوسط كرئيس للولايات المتحدة، على أمل إبرام اتفاق بشأن إنتاج النفط للمساعدة في خفض أسعار البنزين الذي تسبب ارتفاعها إلى أعلى مستويات منذ أكثر من 40 عاما في الولايات المتحدة إلى زيادة التضخم وتراجع نسبة تأييد بايدن في استطلاعات الرأي.

لكنه لم يتلق تأكيدات واضحة بشأن زيادة إنتاج النفط. وقال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان إن القمة الأميركية العربية التي عقدت السبت لم تتطرق إلى إنتاج النفط. وأشار إلى أن مجموعة أوبك بلس، بقيادة السعودية، ستواصل تقييم أوضاع السوق والقيام بما هو ضروري. وتجتمع مجموعة أوبك بلس، التي تضم أيضا روسيا، في الثالث من أغسطس المقبل.

وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2008 إذ تجاوزت 139 دولارا للبرميل في مارس (آذار)، بعد أن فرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا، الذي وصفته موسكو بأنه «عملية عسكرية خاصة». وتراجعت الأسعار منذ ذلك الحين.

وتوقع هوكستين أيضا أن أسعار البنزين في الولايات المتحدة ستتراجع أكثر على الأرجح صوب أربعة دولارات للغالون بعد أن تخطت حاجز خمسة دولارات للغالون هذا العام للمرة الأولى في التاريخ.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here