أصداء الفائدة تضغط أسواق النفط

0

تراجعت أسعار النفط أكثر من واحد في المائة أمس الخميس، بعدما رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة ما أدى إلى صعود الدولار وزيادة المخاوف من الركود العالمي الذي سيضر بالطلب على الوقود، ومع ذلك فإن المخاوف المتعلقة بالإمدادات حدت من تراجع الأسعار.

وبحلول الساعة 1207 بتوقيت غرينتش، انخفض خام برنت 1.25 دولار أو 1.30 في المائة إلى 94.91 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 1.49 دولار أو 1.66 في المائة إلى 88.51 دولار للبرميل.

وارتفع الخامان بأكثر من دولار للبرميل مساء الأربعاء، بدعم من تراجع آخر في مخزونات النفط الأميركية، على الرغم من رفع البنك المركزي الأميركي الفائدة 75 نقطة أساس وإعلان رئيسه جيروم باول أن من السابق لأوانه التفكير في وقف رفع أسعار الفائدة. وتقلل قوة الدولار الطلب على النفط، إذ تزيد تكلفة الوقود على المشترين بالعملات الأخرى. ومن المنتظر أن يبدأ حظر فرضه الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي بسبب غزو موسكو أوكرانيا في الخامس من ديسمبر (كانون الأول)، وسيعقبه حظر لواردات المنتجات النفطية في فبراير (شباط).

وتراجع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وذلك لأول مرة منذ يونيو (حزيران). وقررت «أوبك» وحلفاؤها، ومن بينهم روسيا، خفض مستوى الإنتاج المستهدف بمقدار مليوني برميل يومياً اعتباراً من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

وتتوقع السوق أيضاً ارتفاع الطلب من الصين على أمل أن تخفف بكين من سياساتها الخاصة بمكافحة فيروس كورونا. وتعهد المسؤولون الصينيون، يوم الأربعاء، بإبقاء النمو ضمن الأولويات ومواصلة الإصلاحات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here