{أوبك بلس} تزيد إنتاج النفط 100 ألف برميل يومياً

0

أقرت مجموعة دول أوبك بلس زيادة إنتاج النفط بواقع 100 ألف برميل يوميا، اعتبارا من سبتمبر (أيلول) المقبل. وذلك بعد أن رفعت أوبك وحلفاؤها، الإنتاج في الشهور السابقة بما يتراوح بين 430 ألفا و650 ألف برميل يوميا في الشهر، غير أنهم واجهوا صعوبة لتحقيق الأهداف الكاملة لأن معظم الأعضاء قد استنفدوا بالفعل طاقاتهم الإنتاجية. وأوضح بيان صحافي صادر عن منظمة أوبك أمس، أن المجتمعين أمس، أشاروا إلى أن النقص الحاد في الاستثمارات في صناعة النفط والذي حد من توفر الطاقات الإنتاجية الفائضة في جميع مراحل سلسلة القيمة في هذه الصناعة (التنقيب والإنتاج، والمعالجة والنقل، والتكرير والتوزيع).

وأوضح البيان، أن المجتمعين «عبروا عن قلقهم، بشكلٍ خاص، من أن عدم كفاية الاستثمارات، في قطاع التنقيب والإنتاج، سيؤثر في توافر الإمدادات الكافية إلى السوق، في الوقت المناسب، لتلبية الطلب المتزايد فيما بعد عام 2023، وهذا يشمل الدول المنتجة للبترول غير الأعضاء في منظمة أوبك وغير المشاركة في اتفاق أوبك بلس، وبعض الدول الأعضاء في أوبك، وبعض الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلس من خارج أوبك».

لذلك أشاروا إلى أن الانخفاض الشديد في الطاقات الإنتاجية الفائضة يستدعي استغلال هذه الطاقات بحذر شديد عند الاستجابة للاضطرابات الشديدة في الإمدادات. وذلك بعد «الاطلاع على بيانات أسواق النفط التي اتسمت بالتغير والتطور المستمرين، الأمر الذي يؤكد أهمية التقييم المستمر لظروف السوق». وبلغ مستوى مخزونات النفط التجارية، في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) نحو 2.712 مليون برميل في يونيو (حزيران) الماضي، وهو أقل بـ163 مليون برميل عن نفس الفترة من العام الماضي، وأقل بـ236 مليون برميل من متوسط الفترة بين عامي 2015 – 2019. ووصلت مخزونات الطوارئ النفطية لأدنى مستوياتها في أكثر من 30 عاماً، كما بلغ معدل التزام الدول الأطراف في اتفاق أوبك بلس بحصص الإنتاج 130 في المائة، منذ مايو (أيار) 2020، مدعوماً بإسهاماتٍ تطوعية من بعض الدول المشاركة.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، أمس في تصريحات تلفزيونية، إن الطلب العالمي على النفط انتعش تقريبا إلى مستويات ما قبل الجائحة. وأضاف نوفاك أن الشكوك لا تزال تكتنف السلاسل اللوجيستية مع احتمال تفشي موجات جديدة من جائحة (كوفيد – 19)، موضحا أن روسيا والسعودية، وهما لاعبان رئيسيان في اتفاق تنسيق إنتاج النفط، تخططان لعقد اجتماع حكومي في أكتوبر (تشرين الأول).

يأتي هذا في الوقت الذي تسببت فيه العقوبات الأميركية والغربية على روسيا في ارتفاع أسعار الطاقة، مما أدى إلى زيادة التضخم إلى أعلى مستوياته منذ عدة عقود وإلى رفع البنوك المركزية أسعار الفائدة بشكل حاد. وبلغ معدل التضخم في الولايات المتحدة أعلى مستوياته في 40 عاما هذا العام، ويهدد بالنيل من معدلات التأييد لبايدن ما لم تنخفض أسعار البنزين، لذلك تطالب أميركا بزيادة الإنتاج. وعلق مسؤول كبير بإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، على قرار أوبك بلس بزيادة إنتاج النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميا بأنه «خطوة للأمام». وأضاف أن بايدن يريد أن يرى المزيد، وأنه سيدفع في الداخل والخارج نحو زيادة إمدادات الطاقة.

وبحلول سبتمبر، ستكون أوبك بلس قد أنهت جميع تخفيضات الإنتاج القياسية (التي تمثل 10 في المائة من الإنتاج العالمي) التي طبقتها في عام 2020 للتعامل مع انهيار الطلب الناجم عن جائحة «كورونا». ومع ذلك، بحلول شهر يونيو كان إنتاج أوبك بلس أقل بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا من حصصها، إذ أدت العقوبات المفروضة على بعض الأعضاء وانخفاض الاستثمارات لدى آخرين إلى شل قدرتها على زيادة الإنتاج.

وكرر المجتمعون أمس، وفق بيان أوبك، التأكيد على الأهمية القصوى للالتزام التام بحصص الإنتاج المحددة وبآلية التعويض. وضرورة تقديم خُطط وجداول التعويض، وفقاً لبيان الاجتماع الوزاري الخامس عشر للدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول المنتجة من خارجها. وتم تحديد الاجتماع الوزاري الثاني والثلاثين لأوبك بلس في الخامس من سبتمبر المقبل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here