أوروبا ترى «ميناء هامبورغ» فرصة لترسيخ مبدأ المعاملة بالمثل مع الصين

0

في الوقت الذي قال فيه رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، إنه يجب العمل على ترسيخ مبدأ المعاملة بالمثل في العلاقات الاقتصادية بين الصين والاتحاد الأوروبي، طالبت الحكومة الصينية ألمانيا بالوضوح بشأن خطط استحواذ الصين الجزئي على محطة حاويات في ميناء هامبورغ الألماني.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان أمس السبت، إنه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية قبل 50 عاما كان المبدأ المهيمن هو التعاون العملي والمنفعة المتبادلة.

كان ساسة ومسؤولون ألمان أعربوا عن شكوكهم وانتقادهم يوم الجمعة، لتمسك ديوان المستشارية في برلين بخطط استحواذ الصين على حصة من ميناء حاويات في هامبورغ.

وأضاف البيان أن كلا البلدين يشارك بشكل مكثف في تنمية الآخر والاستفادة من ذلك. وأكد البيان أن الصين ترحب بالمشاريع ذات المنفعة المتبادلة وأنه يتعين على كل من الصين وألمانيا الالتزام بالانفتاح والتعاون من أجل تعزيز التنمية الصحية والمستقرة للتعاون الاقتصادي والتجاري.

يأتي الجدل على خلفية اتفاقية أبرمت في عام 2021 بين شركة «إتش إتش إل إيه» للوجستيات الموانئ في هامبورغ وشركة «كوسكو» الصينية للشحن البحري، والتي بموجبها تحصل الأخيرة على حصة 35 في المائة من المحطة التي تديرها الشركة الألمانية في منطقة تولرورت في هامبورغ.

ووفقا لتقارير إعلامية، هناك خلاف بين ديوان المستشارية وعدة وزارات حول الموافقة على دخول الصينيين المتفق عليه بالفعل إلى محطة الحاويات في ميناء هامبورغ، ويمكن للحكومة الألمانية أن ترفض هذه الصفقة.

وحذر وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك من تبعيات جديدة، على خلفية توترات العلاقات مع روسيا وما نتج عنها من أزمة طاقة. وأكد المستشار أولاف شولتس مؤخرا أنه لم يتم حسم المسألة حتى الآن وأنه لا يزال يتعين توضيح العديد من الأسئلة.

وأعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، يوم الجمعة، أن الاتحاد الأوروبي سوف يتبع مبدئيا استراتيجية ذات شقين في التعامل مع الصين. وقال البلجيكي ميشيل إن قمة رؤساء الدول والحكومات بالاتحاد شهدت نقاشا أظهر وجود رغبة واضحة للغاية في عدم التساهل في التعامل مع الصين، مضيفا أنه في الوقت نفسه ليست هناك رغبة في الدخول في منطق المواجهة المنهجية معها.

وقال ميشيل: «نعتقد أن هناك حاجة إلى أن نكون قادرين على التعامل مع الصين بشأن القضايا العالمية، مثل تغير المناخ».

وبشكل غير مباشر، حذر ميشيل من الانحياز دون تحفظ للولايات المتحدة في تنافسها مع الصين. وقال إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي تطوير استراتيجيته الخاصة في التعامل مع الصين.

وبشكل عام ووفقا لتصريحات ميشيل يتفق جميع رؤساء الدول والحكومات على أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يصبح أكثر استقلالا من الناحية الاستراتيجية.

ويعد هذا الموضوع وثيق الصلة بالاتحاد الأوروبي، من بين أمور أخرى، بالنظر إلى القمة الآسيوية الأوروبية المقبلة «آسيم» مع الصين والقمة المزمع عقدها في ديسمبر (كانون الأول) مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).
يدور نقاش حول ما إذا كان اجتماع رؤساء الدول والحكومات الأوروبيين فقط مع القيادة الصينية يمكن أن يكون له معنى.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن المناقشات في القمة أظهرت أن التوترات تتسارع بشكل واضح. وأضافت أن رئيس الصين شي جين بينغ يواصل دفع مسار الصين الثابت والمستقل، مبينة أن من الواضح أن الصين تريد تعزيز هيمنتها في شرق آسيا وتأثيرها في جميع أنحاء العالم.

وأشارت فون دير لاين أيضا بشكل نقدي إلى أن روسيا والصين عززتا شراكتهما مباشرة قبل الغزو الروسي لأوكرانيا، وقالت إن «هذه التطورات سيكون لها تأثير على العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين».

في الأثناء، أشارت تقديرات معهد كيل الألماني للاقتصاد العالمي «آي إف دبليو» إلى أن عرض شركة كوسكو الصينية للاستحواذ على جزء من محطة حاويات في ميناء هامبورغ يضع أكبر ميناء ألماني في موضع صعب.
وفي تصريحات لإذاعة «إن دي آر»، قال رولف لانجهامر من معهد «آي إف دبليو»: «عندما تقول كوسكو، إنكم ستصبحون ميناء مفضلا في حال قبلتم بالحصة، فيجب بالطبع توجيه السؤال: ماذا لو لم تتم الموافقة على هذه الحصة؟».

وأضاف لانجهامر: «هل عندئذ سيتم سحب الشحنات من هامبورغ صوب موانئ أخرى في بحر الشمال أي روتردام أو زيبروكه أو انتويرب؟»، مشيرا إلى أن هذا هو العامل الحرج في هذا التوقيت «لأن ميناء هامبورغ يمر بموقف صعب».

وأعرب لانجهامر عن اعتقاده أنه من غير الممكن بسهولة حل مشكلة ترسب الطمي ومشكلة العمق في نهر إلبه بالنسبة لميناء يعتمد مستوى المياه به على حركة المد والجذر «وهذا يعني أن هامبورغ كمنافس لميناء روتردام وموانئ أخرى، أصبح ظهره إلى الحائط بعض الشيء»، ورأى أن عرض الصينيين جاء على شكل يقارب التهديد أو الوعيد «وفقا لشعار: إذا لم تفعلوا هذا، فستكون هناك عواقب سلبية».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here