إحتياطيات “المركزي” الأجنبية تنخفض إلى 15,24 مليار دولار

0

إنخفضت موجودات مصرف لبنان الخارجية إستناداً الى ميزانية مصرف لبنان، بقيمة 280,52 مليون دولار خلال النصف الأول من شهر تموز 2021 الى 20,27 مليار دولار في نهاية شهر حزيران. وعند تنقيص محفظة اليوروبوند اللبنانية التي يحملها مصرف لبنان والبالغة 5,03 مليارات دولار أميركي تصبح قيمة احتياطياته بالعملة الأجنبية 15,24 مليار دولار في منتصف الشهر السابع من العام الجاري.

وبيّنت ميزانية مصرف لبنان تحسناً بنسبة 4,24% وبقيمة 1,04 مليار دولار أميركي في قيمة احتياطياته من الذهب الى 16,90 مليار دولار في ظلّ ارتفاع سعر الذهب على أثر انتشار المتحوّر دلتا من فيروس كورونا ونموّ الإقتصاد الصيني بأقلّ من المتوقّع.

وعلى صعيد سنوي تراجعت قيمة الموجودات الخاجية لمصرف لبنان بنسبة 34,18% وبقيمة 10,53 مليارات دولار مقارنة بالمستوى الذي كانت عليه في منتصف شهر تموز 2020، والبالغ حينها 30,80 مليار دولار. وتطوّرت قيمة احتياطيات الذهب لدى البنك المركزي بنسبة 1,24% وبقيمة 0,21 مليار دولار عند مقارنتها بالمستوى المسجّل في الفترة نفسها من العام الماضي والبالغ حينها 16,69 مليار دولار.

يشكّل إجمالي الإحتياطيات (الموجودات الخارجية واحتياطات الذهب) نحو 33,05% من الدين العام الإجمالي ونسبة 37,05% من صافي الدين العام وهو يغطّي نحو 187 شهراً من خدمة الدين.

في سياق متّصل، تطوّرت ميزانية مصرف لبنان بقيمة 1,44 مليار دولار، خلال النصف الأوّل من شهر تموز الى 158,19 مليار دولار على أثر التحسّن في قيمة إحتياطي الذهب بنسبة 4,24% الى 16,90 مليار دولار، ترافقاً مع ارتفاع الموجودات الأخرى (والتي تمثّل رسملة خسائر التدخّل في السوق لتثبيت سعر الصرف) بنسبة 1,54% وبقيمة 1,01 مليار دولار اميركي الى 66,33 مليار دولار. وتطوّر قيمة محفظة الأوراق المالية بنسبة 0,18% الى 40،49 دولار أميركي. ما طغى على تدنّي قيمة الموجودات الخارجية بنسبة 1,36% الى 20،27 مليار دولار، وانخفاض التسليفات الى القطاع المالي بنسبة 0,35% الى 13,93 مليار دولار.

وتراجعت حصّة الموجودات الخارجية لمصرف لبنان الى نسبة 12,82% من مجموع ميزانيته كما في منتصف شهر تموز 2021 مقابل 13,11% في نهاية شهر حزيران، وارتفعت حصّة إحتياطي الذهب الى 10,68% من 10,34% قبل فترة أسبوعين. وواصلت الموجودات الأخرى إرتفاعها لتشكّل 41،93% من مجموع ميزانية البنك المركزي، كما ورد في التقرير الاقتصادي الصادر عن بنك الاعتماد اللبناني.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here