الأسواق تنتقل من «قلق الفائدة» إلى «فوبيا الركود»

0

ارتبكت حركة الأسهم العالمية أمس الخميس بعد ساعات من قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي رفع أسعار الفائدة، والذي عزز المخاوف من ركود محتمل في وقت تواجه فيه الاقتصادات العالمية ارتفاعا كبيرا في معدلات التضخم. ورفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي مساء الأربعاء سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، وهي أكبر زيادة منذ عام 1994، وتوقع تباطؤ الاقتصاد وزيادة البطالة في الأشهر المقبلة.

وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي إن رفع الفائدة 75 نقطة أساس «بدا أفضل شيء يمكن القيام به خلال هذا الاجتماع»، لكنه أضاف أن مثل هذا الرفع، وهو الأكبر منذ 1994، من المستبعد أن يصبح «شائعا». وأشار إلى أن التباطؤ الاقتصادي الناتج عن تشديد السياسة النقدية قد يؤدي إلى زيادة معدلات البطالة.
وافتتحت مؤشرات الأسهم الأميركية على انخفاض حاد يوم الخميس إذ تلقت الأسهم المرتبطة بالنمو الضربة الأكبر بعد أن أدى تحرك الفيدرالي القوي إلى إثارة مخاوف الركود.

ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 362.79 نقطة أو 1.18 في المائة إلى 30305.74 نقطة. وهبط المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بواقع 61.81 نقطة أو 1.63 في المائة إلى 3728.18 نقطة، وانخفض كذلك المؤشر ناسداك المجمع 293.13 نقطة أو 2.64 في المائة إلى 10806.02 نقطة.

وفي أوروبا، انخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية بنسبة 2.45 بالمائة بحلول الساعة 1421 بتوقيت غرينتش، على الرغم من تعافي المعاملات الآجلة للأسهم الأوروبية خلال الليل بعد صعود وول ستريت لتغلق على ارتفاع في الليلة السابقة.

وتراجع مؤشر فاينناشيال تايمز 100 البريطاني بنسبة 3.15 بالمائة عقب اجتماع لجنة السياسة النقدية لبنك إنجلترا الذي أسفر عن رفع سعر الفائدة مرة أخرى. فيما تراجع «داكس» الألماني 3.30 بالمائة، و«كاك 40» الفرنسي 2.42 بالمائة.

وفي آسيا، أوقف المؤشر نيكي الياباني موجة هبوط استمرت أربع جلسات، لكن توقعات قاتمة عن الاقتصاد العالمي وسط استمرار المخاطر المتعلقة بالتشديد الحاد للسياسات النقدية أثرت على المستثمرين ليتراجع مؤشر الأسهم بدرجة كبيرة عن مستوياته المرتفعة في أوائل المعاملات.

وأغلق نيكي على ارتفاع 0.4 بالمائة عند 26431.20 نقطة منتعشا من أدنى مستوياته عند الإغلاق منذ 12 مايو (أيار) الذي سجله الأربعاء. وقال متعاملون إن عمليات جني الأرباح بدأت فور اقترابه من مستوى الدعم المعنوي عند 27000 نقطة. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.64 بالمائة إلى 1867.81 نقطة. ومن بين 225 سهما على المؤشر نيكي، ارتفع 167 سهما ونزل 51، بينما لم تشهد ستة أسهم أي تغيير. وانخفضت أسعار الذهب مع تعافي الدولار على نحو طفيف بعد رفع كبير لكن متوقع على نطاق واسع لأسعار الفائدة الأميركية أدى إلى تراجع كبير للدولار في الجلسة السابقة.

وبحلول الساعة 0235 بتوقيت غرينتش تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمائة إلى 1831.63 دولار للأوقية (الأونصة)، في حين زادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.8 بالمائة إلى 1833.40 دولار للأوقية.
ويزيد رفع الفائدة الأميركية في المدى القصير وزيادة العائد على سندات الخزانة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر فائدة. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى زادت الفضة في المعاملات الفورية 0.1 بالمائة إلى 21.67 دولار للأوقية. وارتفع البلاتين 0.2 بالمائة إلى 940.98 دولار للأوقية. وصعد البلاديوم 0.5 بالمائة إلى 1870.79 دولار للأوقية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here