الاتحاد الأوروبي يطالب أعضاءه بتقليص استهلاك الغاز 15 %

0

وضع الاتحاد الأوروبي خطط طوارئ تخفض الدول بموجبها استهلاك الغاز 15 في المائة حتى مارس (آذار) المقبل، محذرا من أنه دون خفض كبير الآن قد تواجه الدول صعوبات في الحصول على الوقود خلال الشتاء إذا قطعت روسيا الإمدادات. وتتسابق أوروبا لملء مخزونها من الغاز قبل الشتاء وجمع احتياطي في حالة قيام موسكو بتقييد الإمدادات ردا على الدعم الأوروبي لأوكرانيا بعد الغزو الروسي. وتواجه نحو 12 دولة في الاتحاد الأوروبي بالفعل انخفاضا في الشحنات الروسية، ويقول مسؤولون من الاتحاد إن من المرجح أن يحدث وقف كامل لإمدادات الغاز الروسي. واقترحت المفوضية الأوروبية أمس، هدفا طوعيا لجميع دول الاتحاد لخفض استهلاك الغاز 15 في المائة من أغسطس (آب) إلى مارس، مقارنة بمتوسط استهلاكها في الفترة نفسها خلال السنوات الممتدة من 2016 إلى 2021.

ومن شأن الاقتراح أن يمكن بروكسل من جعل الهدف إلزاميا في حالة الطوارئ، إذا أعلن الاتحاد الأوروبي وجود خطر كبير من نقص حاد في الغاز. ويحتاج الإجراء إلى موافقة أغلبية قوية من دول الاتحاد الأوروبي. ومن المقرر أن يناقشها دبلوماسيون من دول الاتحاد يوم الجمعة بهدف إقرارها في اجتماع طارئ لوزراء الطاقة في الدول الأعضاء في 26 يوليو (تموز). وواجهت الخطة بالفعل مقاومة من بعض الدول التي تشعر أن خططها للطوارئ لا تحتاج إلى دعم من الاتحاد الأوروبي. ويتعين على الدول تحديث خطط الطوارئ للغاز بحلول نهاية سبتمبر (أيلول) لإظهار الكيفية التي يمكنها بها تلبية هدف الاتحاد الأوروبي.

وبولندا من بين المعارضين لأهداف الاتحاد الأوروبي الإلزامية. وملأت بولندا خزاناتها للغاز حتى 98 في المائة من سعتها بعد أن قطعت روسيا إمدادات الغاز في أبريل (نيسان). ونسب التخزين لدى الآخرين أقل. فالمجر، على سبيل المثال، ملأت خزاناتها بنسبة 47 في المائة فقط من سعتها. لكن مسؤولين من الاتحاد يقولون إن من الضروري ضمان تحرك كل الدول الآن وليس الانتظار حتى تقطع روسيا الإمدادات. وحذر صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي من أن قطع الغاز الروسي قد يزج بالاقتصادات الأوروبية في الركود الاقتصادي ويفاقم أزمة الغاز التي رفعت بشدة فواتير الغاز للمستهلكين.

وكانت روسيا تقدم 40 في المائة من الغاز الذي يحتاجه الاتحاد الأوروبي قبل غزوها لأوكرانيا، لكن التدفقات القادمة من روسيا إلى أوروبا منذ ذلك الحين انخفضت إلى أقل من 30 في المائة من المتوسط في الفترة من 2016 إلى 2021. ومن المقرر استئناف ضخ الغاز عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 الروسي إلى ألمانيا اليوم الخميس بعد الصيانة السنوية. وفق ما أظهرت البيانات الأولية لشركة جازكيد المشغلة لشبكة الغاز في ألمانيا. وتشغل جازكيد نقطتي استقبال نورد ستريم 1 في مدينة لوبمين بولاية مكلنبورغ – فوربومرن شمال شرقي ألمانيا. وأوضح الموقع الإلكتروني للشركة أنها تلقت إشعارات بعودة تدفق شحنات الغاز.

وكانت متحدثة باسم الشركة قالت إن مثل هذه الإشعارات أو الإخطارات تعد شرطا لنقل كميات تستحق الذكر، مشيرة إلى أن مثل هذه الإخطارات يمكن أن تتغير حتى قبل وقت قصير من التسليم الفعلي.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أشار ليلة أول من أمس إلى معاودة التوريدات بعد انتهاء أعمال الصيانة ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» الروسية عنه قوله إن «(شركة) غازبروم (للطاقة) تفي بالتزاماتها وترغب في الاستمرار في الوفاء بالتزاماتها».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here