البرلمان الأوروبي يؤيد «حظراً شاملاً وفورياً» على الطاقة الروسية

0

دعا البرلمان الأوروبي في قرار تبناه إلى فرض حظر «شامل وفوري» على واردات «النفط والوقود النووي والفحم والغاز» من روسيا.وصوت 513 نائباً أوروبياً تأييداً للقرار، فيما صوت 22 ضده وامتنع 19 عن التصويت.
وعلقت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا قائلةً «إنها لحظة مهمة جداً ومرحلة ذات معنى. إن موقف البرلمان واضح ويرسل أقوى رسائل الدعم إلى الذين يتواجدون على خط المواجهة».

وكانت المفوضية الأوروبية اقترحت الثلاثاء على الدول الأعضاء السبع والعشرين وقف مشترياتها من الفحم الروسي التي تشكل 45 في المائة من واردات الاتحاد الأوروبي، وإغلاق الموانئ الأوروبية أمام السفن الروسية. وتتم مناقشة إجراءات هذه الحزمة الخامسة من العقوبات حالياً بين ممثلي الدول الأعضاء.

ويطالب البرلمان بالمضي قدماً لكن فرض حظر محتمل على النفط الروسي (25 في المائة من إجمالي واردات النفط الأوروبية) والغاز الروسي (45 في المائة من الإجمالي) هو موضوع مناقشات مريرة بين الدول الأعضاء، وقد أعربت برلين علناً عن ترددها. ومن المقرر أن يناقش هذا الموضوع الاثنين في اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين.
ومع هذا القرار، يطلب النواب الأوروبيون أيضاً بـ«تكثيف إرسال الأسلحة إلى أوكرانيا»، ما طالب به أيضاً وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الخميس خلال زيارة له لمقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل.

وحتى الآن، اتفقت دول الاتحاد الأوروبي على حزمة مليار يورو لتزويد كييف بالأسلحة. وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل «قد يبدو ذلك كثيراً، لكن مبلغ مليار يورو هو ما ندفعه كل يوم لبوتين للطاقة التي يزودنا بها».

ودعا البرلمان الأوروبي أيضاً الاتحاد الأوروبي إلى استبعاد جميع المصارف الروسية من نظام سويفت للتواصل المصرفي السريع والآمن (بعدما استبعدت سبعة مصارف روسية منه)، ومنع النقل البري والبحري للبضائع باتجاه روسيا. وطالب باتخاذ «جميع الإجراءات الضرورية» لكي «تلاحق أفعال فلاديمير بوتين والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو… على أنها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية». وتحدث أعضاء البرلمان الأوروبي عن تأييدهم لإنشاء «صندوق شبيه بخطة مارشال» لإعادة بناء أوكرانيا بعد الحرب.

ووافق البرلمان على اقتراح من جانب المفوضية الأوروبية، لإعادة تغذية احتياطيات الغاز الطبيعي المستنفدة داخل التكتل الأوروبي بحيث تصل إلى 80 في المائة من طاقتها الاستيعابية بحلول الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وأفادت وكالة «بلومبرغ» بأن المجلس أيد الخطة من خلال عملية تصويت سريع جرت الخميس، مما يمهد الطريق أمام إجراء محادثات مع الدول الأعضاء بشأن الشكل النهائي للمرسوم.

وكان الاتحاد الأوروبي اقترح في الشهر الماضي قواعد أكثر صرامة لإعادة تغذية احتياطيات الغاز المستنفدة داخل الاتحاد الأوروبي سريعا، وحدد خيارات الطوارئ قصيرة الأجل الخاصة بحماية الاقتصاد من تأثير أزمة الطاقة التي أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقمها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here