الريجي ستشتري التبغ بالدولار النقدي: بأي سعر صرف؟

0

لعقود خَلَت، دَفَعَ مزارعو التبغ أثمان الأوهام التي زُرِعَت في عقولهم حول ارتباط زراعة التبغ بالمقاومة والصمود والتمسّك بالأرض. فليس في هذه الزراعة سوى التعب والقهر والحرمان. أما إدارة حصر التبغ والتنباك (الريجي) فلا تستلم التبغ من المزارعين بأسعار منصفة. والدولة تُغَيِّبُ نفسها وكأن شيئاً لم يكن. وباستثناء قلّة من المحظيين الذين يستفيدون من مجموعة تراخيص لزراعة التبغ، يتمنّى أغلب المزارعين التخلّص من هذا الثقل في أقرب وقت ممكن، خصوصاً في ظل الأزمة الراهنة. لكن الريجي، وفي خطوة لافتة، قرّرت استلام محاصيل العام الحالي بالدولار النقدي، وفق ما أكّده المدير العام للريجي، ناصيف سقلاوي، يوم الأحد 9 تشرين الأول.

التسليم بدولار السوق

بين شهريّ أيلول وتشرين الأوّل، يبدأ المزارعون في تسليم محاصيلهم للريجي. وقبل العام 2019، كانت الريجي تحدّد أسعار كيلو التبغ بين 11 و14 ألف ليرة بالحد الأقصى. وعدّلت الأسعار في محاولة للتقليل من تأثير انخفاض سعر الليرة، فتسلّمت الريجي في العام الماضي كيلو التبغ بما يتراوح بين 40 و44 ألف ليرة. وكما في كل قطاع “تلعب الواسطة دوراً في إكساب المحظيين مبالغ أكبر من باقي المزارعين”، تقول مصادر من بين مُزارعي التبغ. وتشير في حديث لـ”المدن”، إلى أنه “قبل الأزمة كان البعض يحصل على 14 ألف ليرة في الكيلو، وهو مبلغ مرتفع. وفي العام الماضي حصل البعض على 50 ألف ليرة”.

وأمام إعلان سقلاوي تسلّم المحصول بالدولار النقدي، تعلن المصادر ترحيبها بالقرار، وتلفت النظر إلى أن “القرار ممتاز، لكن العبرة في احتساب الدولار وفق سعر السوق”. وتضيف أن “هناك حديث عن احتساب الكيلو بنحو 4 إلى 4.5 دولارات، وهي قيمة جيّدة إذا احتسبت بسعر السوق. أما أقل من ذلك، فهو أمر غير مقبول، لأن أكلاف المزارعين من أسمدة وأدوية وأجرة فلاحة الأرض، تُدفّع بدولار السوق، باستثناء أجرة اليد العاملة، تدفع بالليرة، لكنها ليست بقيمة بسيطة بالنسبة للمزارعين. فالأجرة اليومية للعامل كانت 25 ألف ليرة قبل انهيار الليرة، وأصبحت اليوم نحو 200 ألف ليرة”.

لا إجابات رسمية من الريجي حول ذلك الدولار النقدي وآلية احتسابه. إلاّ أن مصادر متابعة للملف توضح لـ”المدن”، أن قيمة المحصول المسلَّم “ستدفع مبدئياً وفق دولار السوق”. وتضع المصادر كافة التفاصيل وحسم مسألة دولار السوق، في عهدة إدارة الريجي حصراً، والتي تستطيع وحدها الجزم في هذا المجال بشكل رسمي. وتجدر الإشارة إلى أن سقلاوي لم يوضح التفاصيل حين أعلن القرار من بلدة اليمّونة، التي افتتح فيها المبنى الجديد للبلدية “والذي ساهمت الريجي بقسم من كلفة بنائه”.

آمال تتلاشى

الصفة المبدئية لقيمة الدولار المنتظرة، تحيل إلى إمكانية دفع الدولار على سعر صرف 17 ألف ليرة، وهو ما يُشاع بشكل غير رسمي. وبين السعرين، تقبع ذكريات متكرّرة عن التفاوت في تقدير كلفة الكيلو بين مزارع وآخر، وهي عملية لا تحصل دائماً بالاستناد إلى نوعية التبغ، بل إلى المحسوبيات. والعائد القليل لهذه الزراعة، والمنقوص بفعل المحسوبية، لا يكفي لإعالة المزارع الذي يكتفي بترخيص واحد للزراعة. فالترخيص يتيح زراعة 4 دونمات، تُنتج نحو 400 كيلو من التبغ. وعدم الكفاية، يُجبر بعض المزارعين على الزراعة بصورة غير شرعية، أو اللجوء إلى الحصول على رخص إضافية بالاستعانة بأسماء الأولاد، فيصبح كل فرد من العائلة بمثابة مُزارع منفرد، لتحصل العائلة في النتيجة على نحو 2000 كيلو، لتتمكّن من العيش في الظروف الراهنة.

التعقيدات الكثيرة التي يواجهها مزارعو التبغ، وكثرة الوعود غير المحقّقة على مدى أكثر من 30 عاماً، تترك في بالهم مساحة للشك في ما يُقال حول التسليم بالدولار النقدي، أو احتسابه وفق سعر السوق. فهؤلاء اعتادوا الأمل ثم تلاشيه، تماماً كآمال تحسين أحوال المزارعين ودعمهم ومحاربة المحسوبيات… وما إلى ذلك.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here