السعودية تتبنى «إعلان الرياض» بـ6 التزامات تنهض بقطاع الطيران عالمياً

0

بالتزامن مع ختام «مؤتمر مستقبل الطيران» الذي استضافته المملكة طيلة الأيام الثلاثة الماضية، تبنت السعودية مبادرة «إعلان الرياض للطيران» لتكون نقطة محورية في تاريخ القطاع عالمياً، فضلاً عن الخطوات الرئيسية المتبعة أثناء الحدث خلال الفترة الماضية لجعل الرؤية واقعاً.

ويشكل الإعلان لحظة حاسمة في تاريخ الطيران العالمي، حيث سيلتزم الموقّعون على 6 مبادئ توجيهية لمستقبل الطيران تحقق «رؤية المملكة» في هذا المجال والنهوض به في المرحلة المقبلة، أبرزها تعزيز مواءمة الهيكل التنظيمي للقطاع وتحسين جاهزيته واستجابته الفعالة أمام الاضطرابات الصحية وغيرها وخلق تجربة سفر أكثر اتساقاً وسلامة وسلاسة للعملاء.

ومن المقرر الالتزام بدعم الهدف المتمثل بتحقيق تعافٍ مستدام وشامل للطيران عبر تبني سياسات طويلة المدى تشجع كلاً من التعاون والمشاركة والشراكات الدولية، وكذلك تعزيز حجم الاستثمارات في مجال الابتكار عبر القطاعين العام والخاص لتطوير التقنيات والحلول المستقبلية التي ستساهم بدورها في الارتقاء بالسفر والخدمات اللوجيستية والقطاعات ذات الصلة.

وستُلزم مبادرة «إعلان الرياض» بضرورة تمكين تنمية رأس المال البشري للطيران عبر الاستثمارات في المهارات المطلوبة لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية، بالإضافة إلى قيادة الحوار والتحرك العالمي في مجال الاستدامة، والإقرار بالدور الذي يؤديه القطاع ومساهمته في إنجاز مخرجات اقتصادية واجتماعية وثقافية على الصعيدين العالمي والوطني.

وأكد المهندس صالح الجاسر، وزير النقل والخدمات اللوجيستية، على نجاح المؤتمر الأول لمستقبل الطيران، وأنه سيصبح حدثاً متكرراً كل عامين في المملكة.

ومُنحت المملكة الجائزة العربية للطيران المدني 2022، بعد استضافتها «مؤتمر مستقبل الطيران»، اعترافاً بجهودها في معالجة أصعب التحديات التي تواجه القطاع عالمياً.

واختتم المؤتمر فعالياته التي استمرت لمدة ثلاثة أيام بالعاصمة الرياض، بحث خلالها عدد من قادة الطيران حول العالم سبل تحقيق تعافٍ مرن ومستدام للقطاع على الصعيد العالمي.

وشهد المؤتمر قيام عدد من وزراء النقل ورؤساء هيئات الطيران المدني والمسؤولين التنفيذيين في شركات طيران عالمية، بتوقيع أكثر من 50 اتفاقية تصل قيمتها إلى 2.7 مليار دولار؛ ما يظهر حجم ثقتهم فيما هو قادم في الأشهر والأعوام المقبلة تحت مظلة المؤتمر.

وشملت الاتفاقيات الموقّعة مذكرات تعاون ثنائية للخدمات الجوية ستساهم في تعزيز الربط بين الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية وأفريقيا، كما تم توقيع اتفاقيات في مجالات الاستدامة وتنمية رأس المال البشري وتشغيل المطارات إلى جانب شراكات عدة في المجال التكنولوجي.

وافتتح المهندس صالح الجاسر، وزير النقل والخدمات اللوجيستية بالسعودية، الاثنين الماضي، أعمال «مؤتمر مستقبل الطيران» الذي تنظمه الهيئة العامة للطيران المدني على مدى ثلاثة أيام، في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات بمدينة الرياض، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

ويعد المؤتمر حدثاً دولياً نوعياً وفريداً في قطاع الطيران المدني؛ كونه يشكل فرصة سانحة لتبادل المعارف والأفكار والوقوف على أفضل التجارب والممارسات، لمواكبة التطورات المتسارعة في سوق الطيران، كما يشكل رافداً من روافد تحقيق المستهدفات الوطنية في تنمية الموارد والقدرات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here