الصين تتعهد إدراج التنوع البيولوجي في خططها الاقتصادية

0

قال هان تشنغ، نائب رئيس الوزراء الصيني، في افتتاح محادثات الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي أمس الاثنين، إن الصين ستدرج حماية التنوع البيولوجي في خطط التنمية لجميع المناطق والقطاعات وستضع استراتيجية وطنية للحماية.

وسيستهدف اجتماع (كوب 15) في مدينة كونمينغ بجنوب غربي الصين، توفير قوة الدفع اللازمة لتوقيع معاهدة دولية جديدة للتنوع البيولوجي لما بعد عام 2020، تستهدف وقف الخسائر الهائلة في الكائنات. واعترفت الصين في ورقة سياسات قبل أيام من استضافة المحادثات التي تهدف إلى وضع معاهدة عالمية جديدة للتنوع البيئي، بأن التنمية الصناعية والتوسع الحضري السريع على مدى عقود دمرا النظم البيئية ووضعا عشرات الأنواع على شفا الانقراض وزادا من خطر انتشار الأمراض الفتاكة التي مصدرها الحيوانات مثل (كوفيد – 19).

وتحاول بكين وقف هذه الأضرار من خلال حظر التنمية في مناطق معينة واتخاذ إجراءات صارمة لمنع تهريب الكائنات البرية وهدم آلاف مشاريع البناء التي تعدت على المحميات الطبيعية. وأقر «كتاب أبيض» جديد بشأن التنوع البيئي نُشر مؤخراً بأن الصين ما زال «أمامها طريق طويل»، لكنه قال إنها حددت 2.763 مليون كيلومتر مربع كمناطق تمثل «أولوية للحفاظ على الطبيعة»، مشيراً إلى أنها مناطق تمثل 28.8 في المائة من مجمل مساحتها. وقال الكتاب الأبيض إن الصين ستواصل تعزيز تطبيق القانون والقضاء على تهريب الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض وكذلك انتهاك حظر الصيد في نهر يانجتسي وأماكن أخرى.

وقالت إليزابيث أروما مريما الأمينة التنفيذية لمؤتمر الأمم المتحدة للحماية البيولوجية في افتتاح الاجتماع، إن العالم وصل إلى «لحظة الحقيقة» فيما يتعلق بحماية نظمه البيئية.

وتعهدت الصين بجعل حماية الطبيعة أولوية بعد عقود من التنمية السريعة وتحويل المناطق الريفية إلى مناطق حضرية. وفي حفل الافتتاح أمس حث هان كل الدول على البحث عن قنوات تمويل جديدة للحماية وإعطاء الأولوية الكاملة لحماية التنوع البيولوجي في البنية التحتية واستخدام الأراضي. ومن المقرر أن يلقي الرئيس الصيني شي جين بينغ كلمة عن بُعد أمام المؤتمر اليوم الثلاثاء. وأوضحت الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي، أن العالم لم يحقق ما يلزم من الأهداف من عام 2011 إلى 2020 وليس قادراً حتى الآن على حماية النظم البيئية الأساسية لرفاهية الإنسان. وتستمر الجولة الأولى من محادثات التنوع البيولوجي من أمس وحتى 15 أكتوبر (تشرين الأول). ومن المتوقع التوصل إلى اتفاق حول التنوع البيولوجي لما بعد 2020 خلال الجولة الثانية في أبريل (نيسان) ومايو (أيار) من العام المقبل.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here