الطلب العالمي على الرحلات ينعش قطاع السفر الجوي

0

في وقت سيعزز إعلان السعودية رفع الإجراءات الاحترازية من «كورونا» بالكامل من حركة السفر والسياحة الداخلية، كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) عن انتعاش قطاع السفر الجوي بشكل ملموس، وفق تقريره عن شهر أبريل (نيسان) الماضي، رغم تبعات الحرب في أوكرانيا، وقيود السفر المفروضة في الصين، إذ يُعزى هذا الانتعاش بشكل أساسي إلى مستويات الطلب العالمي على الرحلات الجوية.

وقالت «أياتا»، إن إجمالي الطلب على السفر الجوي في أبريل 2022 شهد ارتفاعاً بنسبة 78.7 في المائة، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وبزيادة طفيفة عن الارتفاع السنوي المسجل في مارس (آذار) 2022، الذي بلغ 76 في المائة على أساس سنوي.

وتصدرت شركات الطيران الأوروبية قائمة زيادة حركة المسافرين الدوليين بنسبة 480 في المائة، مقارنة مع أبريل 2021، تلتها شركات آسيا والمحيط الهادي بنسبة 290 في المائة، ثم شركات طيران الشرق الأوسط بنسبة 265 في المائة.

وتراجع الطلب على السفر الجوي المحلي بنسبة واحد في المائة، في أبريل الماضي بعد زيادة في الطلب بلغت 10.6 في المائة في مارس 2022.

وحسب التقرير، يُعزى التراجع بشكل كلي إلى مواصلة فرض قيود صارمة على حركة السفر في الصين، إذ انخفضت حركة المسافرين المحلية بنسبة 80.8 في المائة، على أساس سنوي، فيما انخفض إجمالي حركة المسافرين المحلية بمعدل 25.8 في المائة في أبريل 2022 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

وسجلت إيرادات الركاب لكل كيلومتر على المستوى الدولي، كما يقول التقرير، ارتفاعاً بنسبة 331.9 في المائة، مقارنة بالشهر ذاته من 2021، موضحاً أن مجموعة من المسارات شهدت كذلك ارتفاعاً في الطلب مقارنة بتلك المسجلة في الفترة السابقة لجائحة «كوفيد – 19»، تشمل الرحلات بين أوروبا وأميركا الوسطى، وبين الشرق الأوسط وأميركا الشمالية، وبين أميركا الشمالية والوسطى.

من جانبه، قال لـ«الشرق الأوسط» الدكتور حسين الزهراني أحد المستثمرين في قطاع الطيران، إن العالم كافة يتجه إلى رفع القيود المفروضة بسبب جائحة «كورونا» من أكثر من سنتين، التي تسببت في تعطل السفر، ومع تخفيف القيود تدريجياً عاد الارتفاع على طلب السفر.

وتوقع الزهراني زيادة في نسبة حركة المسافرين الدوليين في السعودية، مبيناً أن شهر يوليو (تموز) المقبل سيشهد بداية موسم الحج في السعودية، وذلك بقدوم 750 ألف حاج من الخارج، ما سيشغل معه كامل مقاعد الطيران ذهاباً وإياباً، إلى جانب حركة السفر من وإلى السعودية أثناء فترة الإجازة الرسمية لنهاية السنة الدراسية، المستمرة على مدار شهري يوليو وأغسطس (آب).

وبين الزهراني، أن إعلان السعودية بالأمس عن رفع كافة الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمكافحة «كورونا» نتيجة المكتسبات التي تحققت في مكافحة الجائحة والتقدم في برنامج اللقاحات، وارتفاع نسب التحصين في السعودية، سيزيد من تعافي قطاع الطيران والسفر، التي كانت بدأتها سابقاً في السفر منها إلى كثير من الدول باستثناء الدول التي ما زالت تشهد ارتفاعاً في الإصابات بـ«كورونا»، والحركة منها لا تتجاوز أكثر من 15 في المائة من الحركة الاعتيادية بسبب الإجراءات الاحترازية العالية الموجودة في هذه الدول.

ولفت الزهراني إلى أن المرحلة المقبلة، مع وجود الكثير من العوامل والقيود المخففة التي كانت موجودة بسبب جائحة «كورونا»، التي منها إلغاء أميركا شرط فحص «كورونا» للمسافرين القادمين من الخارج بدءاً من 12 يونيو (حزيران)، إلى جانب أوروبا، بداية موسم الحج في السعودية، وإجازة نهاية السنة الدراسية في كثير من الدول، ودخول فترة الصيف، سيحدث قفزة ملحوظة في السفر، أكثر من سابقتها.

وسجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط ارتفاعاً في الطلب بنسبة 265 في المائة، في أبريل 2022.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here