النفط يزحف نحو 100 دولار للبرميل

0

ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس (الاثنين)، لتواصل مكاسب الأسبوع الماضي، لكن تباطؤ النشاط الاقتصادي في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، والذي جدد المخاوف من الركود العالمي وانهيار الطلب على الوقود، كبح المكاسب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر ديسمبر (كانون الأول) بنسبة طفيفة 0.06%، لتصل إلى 98.01 دولار بحلول الساعة 14:30 بتوقيت غرينتش، كما صعد خام غرب تكساس الوسيط لشهر نوفمبر (تشرين الثاني) بنسبة 0.2% ليسجل 92.85 دولار للبرميل.

وأظهرت بيانات يوم السبت أن نشاط قطاع الخدمات في الصين انكمش خلال سبتمبر (أيلول) للمرة الأولى في أربعة أشهر مع تضرر الطلب والثقة في الأعمال بسبب القيود المرتبطة بوباء «كوفيد – 19»، وفاقم تباطؤ الاقتصاد في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة، المخاوف المتزايدة من ركود عالمي محتمل نتيجة لرفع عدد من البنوك المركزية أسعار الفائدة لكبح التضخم.

وقال ستيفن إنيس، الشريك الإداري في «إس بي آي لإدارة الأصول»، وفق «رويترز»: «النفط… يتلقى ضربة ثلاثية من ضعف الاقتصاد الصيني والسياسة النقدية الأميركية المتشددة وتدخل إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن بالسحب من احتياطي النفط الاستراتيجي».

وأشار إنيس بذلك إلى احتمال سحب كميات إضافية من احتياطي النفط الاستراتيجي الشهر المقبل رداً على قرار اتخذته منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، وهو التحالف المعروف باسم «أوبك بلس»، الأسبوع الماضي بخفض هدف الإنتاج بمقدار مليوني برميل يومياً.

وحقق كل من خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط أكبر مكاسب بالنسبة المئوية منذ مارس (آذار) الأسبوع الماضي بعد أن أعلنت «أوبك بلس» خفض إنتاجها النفطي، في الوقت الذي توقعت فيه «فيتش» أن آفاق الركود الاقتصادي ستقود إلى تراجع الطلب على النفط.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here