الولايات المتحدة تبدي رغبتها بالتوسع في قطاع الطاقة المصري

0

في الوقت الذي تدرس فيه مصر حاليا أفضل التكنولوجيات لالتقاط وتخزين واستخدام الكربون، والاستفادة من أفضل الممارسات التي حققت نجاحاً في هذا الصدد لضمان تنفيذ مشروعات ناجحة، أبدت الولايات المتحدة الأميركية «رغبة في التوسع في مجالات الطاقة المتجددة في مصر ومشروعات التقاط وتخزين الكربون في أنشطة الغاز والذي سيوفر بدوره مزيدا من كميات الغاز».

وقال جيفري بيات مساعد وزير الخارجية الأميركي لموارد الطاقة أمس خلال مباحثات مع وزير البترول المصري طارق الملا، إن هناك تعاوناً كبيراً بين مصر وأميركا في عدة مجالات من أهمها قطاع الطاقة، مشيراً إلى أن مصر لديها مقومات كبيرة لتصبح مركزاً إقليمياً للطاقة، وتمتلك إمكانيات هائلة وفرصاً جيدة للتوسع في كافة مجالات الطاقة.

وأضاف أن «هناك دعما كبيرا من أميركا لوضع خريطة طريق لخفض انبعاثات الميثان تكون قابلة للتنفيذ الفعلي»، موضحاً أن هناك شراكة استراتيجية وعلاقات جيدة مع الشركات الأميركية للتعاون في مجالات خفض الانبعاثات.
وقال بيات: «هناك تحد كبير خلال الـ3 أو 4 سنوات القادمة في توفير مصادر الطاقة»، قائلاً: «سعدت عندما شاهدت سفن الغاز المصرية تصل إلى أوروبا».

من جانبه أوضح الملا، في بيان صحافي أمس، أن هناك فرصا واعدة للشركات الأميركية لزيادة استثماراتها في مصر خاصة في مجال البحث والاستكشاف والإنتاج، بالإضافة إلى مجالات تحسين كفاءة الطاقة.

كما تطرق الملا خلال لقائه وائل صوان الرئيس التنفيذي الجديد لشركة شل العالمية، بحضور خالد قاسم رئيس شركة شل مصر وعلاء الضبع مدير عام الشؤون الخارجية والحكومية بالشركة، إلى استعراض خطط عمل شل المستهدفة خلال الفترة المقبلة في مناطق امتيازها بالبحرين الأحمر والمتوسط، وفي هذا الصدد أكد الملا على أهمية استعادة شل مكانتها وتحقيق اكتشافات مرة أخرى في ضوء مناطق الامتياز التي حصلت عليها، وانضمام شركاء جدد لها في هذه المناطق مثل قطر إنرجي.

ودعا الوزير شركة شل إلى الإسراع في عمليات تنمية المرحلة العاشرة ضمن مشروع غرب دلتا النيل العميق بالتعاون مع شركة بتروناس الماليزية.

كما عقد الوزير جلسة مباحثات مع تنجكو محمد توفيق الرئيس التنفيذي لمجموعة بتروناس الماليزية والوفد المرافق له، على هامش المشاركة في مؤتمر قمة المناخ COP 27 التي تستضيفها مصر بمدينة شرم الشيخ، وناقشا خلالها استثمارات المجموعة الحالية في مصر وخططها لضخ الاستثمارات خلال الفترة المقبلة في ضوء الشراكة التاريخية والمثمرة بين قطاع البترول المصري والمجموعة الماليزية.

وتم خلال اللقاء استعراض استثمارات بتروناس الحالية في مشروعات تصدير الغاز الطبيعي المسال في مصر من خلال شراكتها الحالية في مجمع إدكو لإسالة الغاز على ساحل البحر المتوسط، والفرص المتاحة لزيادة تلك الاستثمارات، خاصة مع تنامي الطلب العالمي على الغاز الطبيعي المسال، وارتفاع أسعار الغاز والبترول عالمياً.
وأشار إلى الجهود الحالية لزيادة إنتاج الغاز من مصر ومنطقة شرق المتوسط من إسرائيل ولبنان وفلسطين تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط، وأن ربطها مع التسهيلات والبنية التحتية بمصر يوفر لها الكثير من الدعم للإسراع بالإنتاج.

من جانبه أوضح الوفد الماليزي، أن الشركة تدرس عدة فرص في مجال البحث والاستكشاف في مصر، مشيرا إلى التزام بتروناس بما توافقت عليه مع وزارة البترول خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي، حول تنمية المرحلة (العاشرة أ) بالشراكة مع شركة شل العالمية.

وأضاف أن «مصر تُعد واحدة من الدول القليلة التي تجمع بين كافة المقومات التنافسية مثل وفرة موارد الغاز الطبيعي والموقع الفريد والبنية التحتية الهائلة، وأنها استطاعت مؤخراً تحقيق الاستفادة من ذلك والتحول إلى دولة محورية إقليمياً في تجارة ونقل إمدادات الغاز الطبيعي المسال من شرق المتوسط للأسواق العالمية».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here