بيانات صينية وأميركية مخيبة تربك أسواق المعادن

0

بعد انتعاشة فائقة خلال الفترة الماضية، تعاني أسواق المعادن من ارتباك خلال الأيام الحالية بعد بيانات اقتصادية ضعيفة من الصين والولايات المتحدة. ونما اقتصاد الصين 4.9 في المائة خلال الربع الثالث، وهي أبطأ وتيرة في عام، متضرراً من نقص في الكهرباء واختناقات في سلاسل الإمداد ومشكلات في السوق العقارية. والصين أكبر مستهلك للمعادن.

وفي الولايات المتحدة، تراجع إنتاج المصانع بأسرع وتيرة في 7 أشهر خلال سبتمبر (أيلول) الماضي.
وتضع تلك البيانات مزيداً من الضغوط على الأسواق خشية تراجع الطلب. وتعثر اتجاه صعودي لأسعار النحاس رغم أن نقصاً في المعروض من المعدن للتسليم السريع أجبر المتعاملين على دفع علاوات لم يسبق لها مثيل. ومع هبوط مخزونات النحاس المتاحة في مستودعات بورصة لندن للمعادن إلى أدنى مستوياتها في عقود، ارتفعت علاوة سعر المعدن للدفع النقدي على عقود الأشهر الثلاثة فوق 1100 دولار للطن، أو نحو ضعفي المستوى القياسي السابق المسجل في عام 1987.

وتراجعت عقود النحاس القياسية لأجل 3 أشهر في بورصة لندن للمعادن 75 دولاراً، أو 0.73 في المائة، إلى 10 آلاف و206 دولارات للطن في نهاية جلسة التداول بعد صعودها 10 في المائة الأسبوع الماضي. وقال محللون إن اتجاه أسعار النحاس في الأجل القصير سيعتمد على وصول مزيد من المعدن إلى مستودعات التخزين ببورصة لندن للمعادن لتخفيف العجز. وهوت مخزونات النحاس في بورصة لندن للمعادن من أكثر من 150 ألف طن قبل شهر إلى 14 ألفاً و150 طناً يوم الجمعة قبل أن ترتفع إلى 21 ألفاً و50 طناً. وتبلغ مخزونات النحاس في مستودعات بورصة شنغهاي للعقود الآجلة 41 ألفاً و668 طناً، وهي الأدنى منذ عام 2009.

من جهة أخرى، أعلنت شركة التعدين الأسترالية العملاقة «بي إتش بي»، يوم الثلاثاء، تراجع إجمالي إنتاجها من النحاس خلال الربع الأول بنسبة 9 في المائة سنوياً إلى 377 ألف طن. في الوقت نفسه؛ أبقت على توقعاتها لإجمالي إنتاج النحاس خلال العام المالي الحالي بشكل كلي يتراوح بين 1.59 و1.76 مليون طن.

كما تراجع إنتاج الشركة من خام الحديد خلال الربع الأول من العام المالي الحالي بنسبة 4 في المائة سنوياً إلى 63.3 مليون طن، مقابل 66.04 مليون طن خلال الفترة نفسها من العام المالي الماضي. وفي الوقت نفسه؛ أبقت الشركة على توقعاتها لإجمالي إنتاجها من خام الحديد خلال العام المالي الحالي بشكل كلي بين 249 مليوناً و259 مليون طن.

وتراجع إنتاج «بي إتش بي» من خام حديد غرب أستراليا المعروف باسم «دبليو إيه آي أو» خلال الربع الأول بنسبة 6 في المائة إلى 62.3 مليون طن نتيجة استمرار أعمال الصيانة المقررة لفترة أطول. وفي الوقت نفسه؛ زاد إجمالي إنتاج الشركة من المنتجات النفطية خلال الربع الأول بنسبة 3 في المائة إلى 28 مليون برميل نفط مكافئ.

وفي المقابل، أعلنت شركة التعدين الأميركية «ستيل دايناميكس»، يوم الاثنين، ارتفاع أرباحها خلال الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بالعام الماضي. وذكرت الشركة أن إجمالي أرباحها خلال الربع الثالث بلغ 990.73 مليون دولار بما يعادل 4.85 دولار للسهم الواحد، مقابل 100.14 مليون دولار بما يعادل 0.47 دولار للسهم خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وبلغت أرباح الشركة بعد استبعاد البنود غير المتكررة مليار دولار بما يعادل 4.96 دولار للسهم، في حين كان المحللون يتوقعون وصول هذه الأرباح إلى 4.57 دولار للسهم. وزادت إيرادات «ستيل دايناميكس» بنسبة 118.5 في المائة إلى 5.09 مليار دولار خلال الربع الثالث، مقابل 2.33 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here