«بيتكوين»… {ملكة} التقلبات والأرقام القياسية

0

قفزت «بيتكوين» ما يزيد على 10% أمس (الجمعة)، إلى مستوى قياسي جديد عند 41530 دولاراً لتعوض خسائر تكبّدتها في وقت سابق من الجلسة. ونزلت أكثر العملات الرقمية رواجاً في العالم إلى مستوى منخفض عند 36618.36 دولار في بورصة «بتستامب» قبل أن ترتفع. وارتفعت عملة «الإيثريوم» المشفرة المنافسة 3% قبل أن تهوي ما يزيد على 10%. وصعدت «بيتكوين» نحو 1000% من مستوى منخفض سجلته في مارس (آذار). وتجاوزت 30 ألف دولار للمرة الأولى في الثاني من يناير (كانون الثاني) الجاري، بعد أن تخطت 20 ألفاً في 16 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وحذّر بعض المتعاملين في السوق من حركة تصحيح بعد الوصول إلى مستوى 40 ألفاً، لكن «بيتكوين» تتأهب لتسجيل مكاسب للجلسة الحادية عشرة في الجلسات الاثنتي عشرة الماضية. وقالت «بلومبرغ» إن القيمة الإجمالية لسوق العملات الرقمية المشفرة تجاوزت حاجز التريليون دولار للمرة الأولى يوم الخميس. ونقلت الوكالة عن أنتوني ترينشيف، المؤسس والمدير الشريك لبنك «نيكسو» المشفّر، إن «(بيتكوين) تستمر في مخالفة كل التوقعات والمشككين».

وعزز تنامي الطلب من المؤسسات والشركات وفي الآونة الأخيرة المستثمرين الأفراد ارتفاع «بيتكوين»، إذ ينجذبون إلى احتمالات تحقيق مكسب سريع في عالم يشهد انخفاضاً شديداً للعوائد وأسعار فائدة سلبية.

وتشكّل عملة «بيتكوين» نحو ثلثي القيمة السوقية للعملات المشفرة، تليها عملة «إيثر» التي تستحوذ على نحو 13%، وفقاً لبيانات موقع «كوين جيكو» الإلكتروني لتصنيف العملات المشفرة. وكتب خبراء اقتصاديون لدى «جيه بي مورغان» في الخامس من يناير، أن العملة الرقمية تبرز كمنافس للذهب، وقد يجري تداولها عند مستويات مرتفعة تصل إلى 146 ألف دولار إذا رسّخت وضعها كأصل استثماري آمن «خصوصاً أن جيل الألفية سيصبح مع مرور الوقت مكوّناً أكبر في أوساط المستثمرين».

وزاد الاهتمام بأكبر عملة مشفرة في العالم في العام الماضي، إذ ينظر المستثمرون إلى «بيتكوين» على أنها وسيلة تحوط في مواجهة التضخم وبديل لانخفاض قيمة الدولار.

وقال المحلّل إدوارد مويا من منصة «أواندا» للتعامل بالعملات: «يستمر المستثمرون بركوب قطار (بيتكوين) الذي يبدو أنه يستقطب المزيد من الاهتمام، خصوصاً أن الاقتصاد الأميركي يستعدّ للحصول على مزيد من التحفيزات في الأيام المائة الأولى من ولاية بايدن».

ومنذ إطلاقها في 2008 على يد شخص مجهول، تقدّم عملة «بيتكوين» نفسها بديلاً عن العملات التقليدية من دون ضوابط من المصرف المركزي وتتولّى إصدارها شبكة لا مركزية، في مسار ثوري جمع طويلاً بين الأدوات المالية التقليدية والعملات المشفرة.

وشهدت هذه العملة ارتفاعاً صاروخياً منذ مارس عندما كان سعرها يصل إلى خمسة آلاف دولار بعدما أعلنت منصة «باي بال» للدفع عبر الإنترنت، السماح لأصحاب الحسابات باستخدام العملة المشفرة.

وفيما قد يشير بشكل غير مباشر إلى احتمالية مزيد من التدفقات، أظهرت إحصاءات تدفقات أسبوعية من «بنك أوف أميركا» أمس (الجمعة)، أن المستثمرين أقبلوا على أسواق النقد وصناديق الذهب في الأسبوع الفائت، إذ تبددت الحيوية تجاه الأسهم قليلاً.

ورغم أن «بنك أوف أميركا» لم يُشر في تقريره إلى العملات المشفرة، لكنّ انسحاب التدفقات من الأسهم قد يجعل من «بيتكوين» أحد الخيارات القوية للمستثمرين.

وقال بنك الاستثمار الأميركي إن صناديق النقد شهدت تدفق 29.1 مليار دولار، وإن الذهب جذب 1.5 مليار دولار، ما يمثل أكبر دخول للتدفقات منذ أغسطس (آب) في أسبوع ينتهي يوم الأربعاء.

وقال «بنك أوف أميركا» إن «اتجاهات تدفق المكاسب» في 2020 تسربت إلى 2021، وأوصى ببيع الأسهم على خلفية أسعار بدأت تزيد فوق القيمة الحقيقية ومراكز تتسم «بالجشع».

وسجلت صناديق الأسهم العالمية دخول تدفقات بقيمة 11.2 مليار دولار مدفوعة في الأساس بسحب المستثمرين الأميركيين 1.6 مليار دولار من أسهم الأسواق الناشئة، وهو أول نزوح للتدفقات في 16 أسبوعاً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here