تراجع الدولار في الاحتياطيات العالمية: وهم أم حقيقة؟

0

يشهد الدولار الأميركي اتجاهاً صعودياً خلال الفترة الحالية، إلا أن تساؤلات كبيرة وعميقة تدور حول العملة الخضراء، وسط شكوك وتحليلات متعددة تشير إلى تقلص الطلب على الدولار، بالتزامن مع وجود اتجاهات متعددة المشارب نحو التنازل عن العملة الأميركية في تعاملات عدد من الدول، وصعود العملات المشفرة، إضافة إلى التركيز على مستقبل الدولار في عالم شديد التغيّر.

في الواقع، تراجعت حصة الدولار من احتياطيات النقد الأجنبي العالمية إلى أدنى مستوى لها منذ ربع قرن تقريباً في الربع الثالث من عام 2020. إلا أن المحلل الاقتصادي مايك بيرد سرد في مقالة، نشرتها “وول ستريت جورنال” اليوم الثلاثاء، سيناريوهات أخرى تبدد أفكار هبوط الطلب على الدولار.

يبدأ بيرد مقالته بعبارة “لا تدع الأرقام تخدعك: فالدولار هو مركز النظام المالي العالمي كما كان في أي وقت مضى”. ويشرح أن بيانات صندوق النقد الدولي تظهر أن حصة الدولار من الاحتياطيات المعلنة انخفضت إلى 60.5% في سبتمبر/ أيلول. ولكن تم تضخيم الانخفاض بالقيمة الاسمية بسبب انخفاض قيمة العملة خلال العام الماضي. وحتى مع مراعاة ذلك، من المرجح أن يكون التعرض الحقيقي للدولار للبنوك المركزية الرئيسية أعلى مما يبدو. علاوة على ذلك، من المحتمل أن يرتفع هذا الانكشاف مرة أخرى في الربع الرابع.

بعد التعديل وفقاً لتحركات سوق العملات، لاحظ غولدمان ساكس أن حيازات الدولار ارتفعت بالفعل أكثر من اليورو أو الين الياباني أو اليوان الصيني أو الجنيه البريطاني في الربع الثالث.

عند 5.9% من الاحتياطيات العالمية، تعتبر حصة الين مرتفعة مقارنة بالعقود الأخيرة. لكن هذه الزيادة تخفي في الواقع الطلب على الدولار. يحاول العديد من كبار مالكي الين الحصول على المزيد من الدولارات من خلال مقايضات العملات. أدت تلك التجارة الشعبية إلى زيادة في المشتريات الأجنبية من السندات الحكومية اليابانية قصيرة الأجل.

لا تقوم معظم البنوك المركزية بتفكيك ممتلكاتها بعمق، وفق تقرير “وول ستريت جورنال”، لكن بنك الاحتياطي الأسترالي الشفاف بشكل غير عادي يفعل ذلك. إذ احتفظ بحوالي 6.8 مليارات دولار من الأوراق المالية المقومة بالدولار الأميركي اعتباراً من يونيو/ حزيران، وتم تقليص احتياطياته من الين البالغة 3.7 مليارات دولار.

كانت البنوك المركزية الآسيوية تفرغ العملات الأجنبية أيضاً في الربع الأخير من عام 2020. وارتفعت احتياطيات الصين وكوريا الجنوبية بأسرع معدل في 7 و10 سنوات على التوالي. ارتفع مؤشر تايوان بأسرع معدل على الإطلاق في نوفمبر/تشرين الثاني، ثم مرة أخرى في ديسمبر/كانون الأول.

يقول كاتب المقال: “لا نعرف بالضبط مقدار المبالغ المقومة بالدولار، ولكن من المحتمل أن تكون العملة الأميركية ممثلة بشكل جيد. ومن المحتمل أن تهدف الزيادة في المشتريات إلى مواجهة الارتفاع في عملات هذه الدول، بشكل أساسي مقابل الدولار. تظهر الأبحاث التي أجرتها Exante Data أن البنوك المركزية كانت تشتري بالفعل دولارات أكثر من العملات الأخرى مع اقتراب العام من نهايته”.

وينهي مايك بيرد تحليله بأن “الروايات التي تشير إلى تراجع أهمية الدولار العام الماضي، بعد أن لعبت إجراءات مجلس الاحتياطي الفدرالي في فبراير/شباط ومارس/آذار الدور المركزي في منع الانهيار المالي العالمي، مشكوك فيها. ومن المرجح أن تتعافى حصة الدولار في الاحتياطيات لتعكس هذا الواقع”.

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here