ثورة الهواتف الذكية تطوي صفحة أجهزة بلاكبيري القديمة

0

انتهت حقبة في تاريخ الهواتف المحمولة مع توقف عدد كبير من أجهزة بلاكبيري عن العمل، مما يشكّل ضربة قاسية لمحبّي هذا النوع من الهواتف الذي يتميّز بلوحة مفاتيح ظاهرة.

وطوت الشركة الكندية الرائدة في مجال الهواتف الذكية الصفحة، بعدما كان جهازها الشهير يُعتبر في مرحلة معيّنة أساسيا في نظر مستخدميه إلى درجة أطلقت عليه تسمية “كراكبيري”، في إشارة إلى إدمانهم عليه الذي يشبه الإدمان على مخدّر الكوكايين المسمّى “كراك”.

وقرّرت العلامة التجارية الكندية إيقاف تحديثات نظام التشغيل الخاص بها “أو.إس” الذي كانت الهواتف المُباعة حتى العام 2013 مجهّزة به.

وأعلنت الشركة عبر موقعها الإلكتروني الشهر الماضي أنّ “الأنظمة القديمة لنظام التشغيل بلاكبيري 7.1 أو.أس والإصدارات السابقة وبرنامج بلاكبيري 10 وبلاكبيري بلاي بوك أو.أس 2.1 والإصدارات السابقة لن تكون متاحة بعد الرابع من يناير 2022”.

ولن تتأثر بهذه التغييرات في المقابل الأجهزة التي تستخدم نظام التشغيل “أندرويد” من غوغل، بما في ذلك بلاكبيري كي 2 الذي أُصدر عام 2018 وصمّمته مجموعة تي.سي.أل الصينية.

ويمثل هذا القرار نهاية زمن في تاريخ الهواتف المحمولة بلغ ذروته في نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وهي الفترة التي حققت فيها أجهزة بلاكبيري نجاحا تجاريا.

وكان عدد كبير من مسؤولي الشركات والمشاهير وحتى السياسيين يستحسنون لوحة المفاتيح الكبيرة التي تسهّل كتابة الرسائل باستخدام الإبهامين، فضلا عن أسلوب الأجهزة السهل والبسيط.

وحل عدد من الهواتف الذكية الأخرى مكان بلاكبيري، بدءا من آيفون الذي طُرح في الأسواق عام 2009 لتأتي بعده نماذج تصنعها سامسونغ الكورية الجنوبية وهواوي الصينية وغيرها.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here