حجم الطاقة المتجددة: 750 ألف متر مربع من السخانات الشمسية

0

أعلن وزير الطاقة والمياه وليد فياض أن “سوق الطاقة المتجددة في لبنان حقّقت إنجازات خلال السنوات الماضية، لا سيما التطوّر الكبير في سوق تسخين المياه على الطاقة الشمسية، حيث وصل حجم السوق عام 2020 الى نحو 750 ألف متر مربع من السخانات الشمسية على كامل الاراضي اللبنانية، اي ما يوفر سنوياً نحو 90 جيغاواط ساعة من الطاقة”.

ولفت الى “إطلاق الوزارة مشروعاً وطنياً ممولاً من مؤسسة التمويل الدولية (IFC) لتأهيل وتطوير القطاع الكهرمائي في لبنان مما سيسمح بزيادة 125 ميغاواط اضافي على الشبكة، علماً بأن كل ميغاواط هايدرو سيسمح بالاستثمار المجدي لـ5 ميغاواط منتجة من الطاقات المتجددة الأخرى”.

نظّم فرع المهندسين الموظفين والمتعاقدين في القطاع العام والخاص في نقابة المهندسين في طرابلس والشمال، بالتعاون مع فرع مهندسي الميكانيك الاستشاريين، مؤتمراً تحت عنوان “الطاقة المتجددة ودورها في تحقيق التنمية المستدامة”؛ وذلك في مركزها في طرابلس، برعاية وحضور فياض، ممثلي الهيئات النقابية والتعليمية من نقباء وعمداء، نقيب المهندسين في طرابلس والشمال بهاء حرب، أعضاء النقابة، ومجموعة من المهندسين وحضور كثيف من أصحاب الإختصاص والمشاركين في المؤتمر.

وأكد منسق المؤتمر وأمين سر النقابة علي هرموش أن “تطبيق التكنولوجيا الحديثة بشكل صحيح في مجال الطاقة المتجددة سيوفر ما يقارب 11 مليون وظيفة جديدة، استناداً الى التقارير الصادرة عن منظمة “الإسكوا” والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وعن أزمة الطاقة التي يعاني منها لبنان وضرورة العمل على ملف الطاقة المتجددة، تحدث وزير الطاقة عن المشاريع التي تعمل عليها الوزارة في ملف الطاقة المتجددة، وأكد “التزام الدولة اللبنانية بتطوير سوق الطاقات المتجددة وصولاً الى تحقيق هدف 30 في المئة طاقة متجددة بحلول العام 2030، وذلك استناداً الى تقرير “الوكالة الدولية للطاقة المتجددة” (IRENA)”، موضحاً بلغة الارقام، انه “من اهداف الوزارة تطوير مشاريع الطاقة المتجددة بقدرة قد تزيد عن 4000 ميغاواط من مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية بحلول العام 2030”.

وشدد أنه “من الصعب النجاح في تحويل هذه المشاريع الى حقيقة الا من خلال شراكة جدية بين القطاعين العام والخاص في لبنان وبالشراكة مع اصدقاء لبنان حول العالم”.

وأضاف: “حقق سوق انتاج الكهرباء من أنظمة الطاقة الشمسية الموزعة نمواً كبيراً بين عامي 2010 و2020 حيث فاق حجم السوق 100 ميغاواط وعلى مختلف الاراضي اللبنانية ايضاً”. وتحدث أيضاً عن “التعاون المستجد بين وزارتي الطاقة والمياه ووزارة الداخلية والبلديات لتسهيل وتسريع تنفيذ مشاريع انتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية على اسطح المباني”. وتوقع أن “يتجاوز اجمالي الطاقة المركبة لهذا العام الـ100 ميغاواط أي ما يوازي مجموع ما أضيف بالسنوات العشر الماضية”.

وأعرب فياض عن “ارادة وزارة الطاقة والمياه وسعيها الى تأمين آليات تمويل من المجتمع الدولي لإعادة العمل بمشاريع انتاج الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 226 ميغاواط، والتي تم توقيع عقود شراء الطاقة العائدة لها في العام 2018، وتعذر المضي قدماً بهذه المشاريع نتيجة تدهور أسعار العملة اللبنانية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here