دبي تُطلق مبادرة لتطوير أفكار المبتكرين والشركات حول العالم

0

أطلق الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء «مؤسسة دبي للمستقبل»، مبادرة «حلول دبي للمستقبل»، والتي تهدف لطرح سلسلة من التحديات العالمية في عدد من المجالات الحيوية، وإشراك العلماء والمصممين والتقنيين والموهوبين والشركات الناشئة والتكنولوجية من مختلف أنحاء العالم في ابتكار حلول جديدة تسهم في تحسين حياة البشر.

وأكد ولي عهد دبي أن إطلاق هذه المبادرة يعكس توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، بتبني الممارسات التي من شأنها تسريع وتيرة العمل والإنجاز في مختلف المجالات، ومساعي دبي المستمرة الرامية لتمكين المواهب الواعدة بأدوات تصميم المستقبل، ودعم أصحاب الأفكار الاستثنائية والابتكارات الواعدة لتنفيذ مشاريعهم وتحويلها من فكرة أولية إلى قصة نجاح عالمية.
وبحسب المعلومات الصادرة اليوم ستتضمن المبادرة تحديات لتطوير حلول وأفكار لمستقبل الطاقة والنقل والصحة والذكاء الاصطناعي والبيانات وغيرها من القطاعات الحيوية المؤثرة، من خلال دعوة مفتوحة لجميع المبتكرين والمصممين والشركات والمؤسسات والجامعات والمراكز البحثية وأصحاب الأفكار المبدعة حول العالم لتقديم إبداعات وابتكارات توظف التقنيات الناشئة والمتقدمة وتسرع أثرها في تغيير نوعية حياة عالم اليوم للأفضل.
وسيتم من خلال المبادرة طرح سلسلة من الأسئلة والتحديات لمجتمع العلماء والمبتكرين والمصممين والشركات والمؤسسات والجامعات والمراكز البحثية حول العالم، لتطوير حلول وابتكار واختبار أحدث الأفكار والتقنيات المتقدمة ضمن بيئة ابتكارية متكاملة توفرها لهم دبي. وخصصت «مؤسسة دبي للمستقبل» لأصحاب الأفكار الناجحة جوائز تصل قيمتها الإجمالية إلى 10 ملايين دولار، وستكون الأفكار الفائزة نواة لإنشاء قطاعات واقتصادات وأسواق جديدة، وتطوير حلول مستدامة تخدم مستقبل الأجيال القادمة، وإطلاق شراكات عالمية قائمة على التعاون التكنولوجي وتبادل الخبرات والمعرفة انطلاقاً من دبي.

وسيركز التحدي الأول ضمن مبادرة «حلول دبي للمستقبل»، على الأفكار والمشاريع النوعية الهادفة إلى إيجاد حلول جديدة في مجال تطوير أداء البطاريات وتعزيز قدراتها وفاعليتها في مختلف ظروف الطقس، بما يسمح باستخدام هذه التكنولوجيا في قطاعات جديدة متنوعة من حيث التحديات، مثل اكتشاف الفضاء والنقل والخدمات اللوجيستية وغيرها الكثير.

وتؤكد الجائزة أن الهدف الرئيسي لهذا التحدي يتمثل في زيادة مدة استخدام البطاريات التي تسهم بإمداد الإنسان بالطاقة في معظم نشاطاته، حيث يعتمد العالم بشكل كبير حالياً على استخدام البطاريات لكنه ما زال يعتمد حتى الآن تقنيات قديمة طورها العلماء منذ قرون.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here