رايس: محادثات صندوق النقد تتقدّم مع السلطات اللبنانية

0

أعلن صندوق النقد الدولي إحراز مزيد من التقدم في المحادثات مع لبنان، وأشار إلى رغبته في التوصل إلى اتفاق مع السلطات اللبنانية وإن بقي «عمل مهم» يتعين القيام به. وبدأ وفد من صندوق النقد الدولي مهمة جديدة في لبنان أمس الأول، وقال المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس خلال مؤتمر صحافي: «من الواضح أنني لا أستطيع الخوض في تفاصيل هذه النقاشات، لكن من الجلي أن أعضاء البعثة يعملون مع السلطات لصوغ برنامج إصلاحي يساعد لبنان والشعب اللبناني»، آملاً حقاً أن يفعل ذلك».

كما أشار إلى أن المحادثات تتقدم «بشكل جيد، لكن هناك حاجة لعمل مهم في الفترة المقبلة لأن… تحديات لبنان عميقة ومعقدة وتتطلب وقتاً والتزاماً».

وهذه ثالث مهمة يقوم بها صندوق النقد الدولي للبنان منذ بدء المحادثات في 24 كانون الثاني بشأن تدابير دعم لانتشال البلاد من الانهيار الاقتصادي الذي أوقع نحو 80 في المئة من اللبنانيين في هوّة الفقر.

وأضاف رايس أن «الفريق الذي يجري حالياً محادثات مع السلطات اللبنانية «يناقش آخر التطورات الاقتصادية وكيف يمكن لصندوق النقد الدولي أن يدعم البلاد».

لافتاً إلى أن «صندوق النقد الدولي سيعلن النتائج في نهاية المهمة.

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي، الذي يرأس الوفد اللبناني المسؤول عن التفاوض مع صندوق النقد الدولي لوكالة «فرانس برس»، إنه يأمل في التوصل إلى «اتفاق أولي» في ختام المهمة التي تستمر أسبوعين. وكان صندوق النقد الدولي نشر خريطة طريق وضعها للبنان الذي تخلف عن سداد ديونه السيادية في العام 2020 لأول مرة في تاريخه، داعياً إلى إجراء إصلاحات مالية لضمان القدرة على تحمل عبء الديون، وإعادة بناء القطاع المالي، وإصلاح المؤسسات العامة، ومكافحة الفساد بحزم.

وشدد الصندوق مراراً على أنه لن يقدم دعماً مالياً إلا إذا وافقت الحكومة اللبنانية على تنفيذ إصلاحات طموحة ضرورية لإخراج البلاد من الركود الاقتصادي الذي غرقت فيه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here