سياسات التوازن بين طموحات الحياد الكربوني والنمو في منتدى خليجي

0

يناقش وزراء الطاقة الخليجيون آليات تحقيق التوازن بين طموحات تحقيق الصافي الصفري والنمو ضمن قطاع الطاقة، وذلك خلال مشاركتهم في فعاليات منتدى جيبكا السنوي المزمع انعقاده للمرة الأولى بالعاصمة السعودية الرياض في بداية ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وفقاً لما أعلنه الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات، وهي المنظمة الممثلة لشؤون القطاع في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويشارك الوزراء ضمن جلسة حوارية في اليوم الافتتاحي للمنتدى يوم السادس من الشهر المقبل، والتي ستشهد مشاركة الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي والدكتور محمد بن دينه وزير النفط والبيئة والمبعوث الخاص لشؤون المناخ في البحرين والمهندس سعد الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة في دولة قطر.

وفقاً لنتائج تقرير الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات «جيبكا» الأخير، ارتفعت عائدات قطاع الكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2021 بنسبة 77.2 في المائة، وهو أعلى مستوى تم تسجيله منذ عام 2013 بسبب التعافي بعد فيروس (كوفيد – 19) والذي أدى إلى زيادة الطلب وارتفاع أسعار المنتجات الكيمياوية على مستوى العالم وفقاً للاتحاد الخليجي.

والذي أشار في الوقت نفسه إلى أن عائدات الكيماويات نمت من 54.1 مليار دولار في عام 2020 إلى 95.9 مليار دولار في عام 2021، وذلك على خلفية ارتفاع أسعار المنتجات الكيماوية وتضاعفت إيرادات الميزان التجاري لهذه المواد في دول مجلس التعاون الخليجي تقريباً بين عامي 2020 و2021 من 27 مليار دولار إلى 53 مليار دولار، مع نمو حجم الميزان التجاري أيضاً بنسبة 30 في المائة، ليصل إلى 56.5 مليون طن.

ورغم أن الصناعة حققت نمواً وازدهاراً ملحوظاً خلال الثمانية عشر شهراً الماضية، فإنها الآن حالياً ابتعدت عن أهدافها الطموحة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، ووفقاً لوكالة الطاقة الدولية، بلغت انبعاثات القطاع العالمي المباشرة من ثاني أكسيد الكربون 925 مليون طن في عام 2021 أي بزيادة قدرها 5 في المائة عن العام السابق.

ويرجع ذلك بالدرجة الأولى إلى زيادة معدلات الإنتاج إلى مستويات أعلى من عام 2019، وفي دول مجلس التعاون الخليجي زاد متوسط كثافة غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 3 في المائة في عام 2021، حيث عادت الانبعاثات إلى مستوياتها العادية إبان عمليات الإغلاق المرتبطة بانتشار جائحة كورونا في عام 2020 ومع ذلك ظلت كثافة ثاني أكسيد الكربون في اتجاه هبوطي منذ عام 2013.

وقال الدكتور عبد الوهاب السعدون، الأمين العام لـلاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات: «تحتاج الصناعة لبلوغ أهدافها بتحقيق الصافي الصفري بحلول 2050، إلى زيادة التركيز على استخدام مصادر الطاقة المتجددة وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة وتقليل انبعاثاتها إلى جانب الاستفادة من الأسواق الجديدة للكربون والمنتجات الثانوية الأخرى كجزء من الاقتصاد الدائري».

وتابع: «كما ينبغي على المنتجين الإقليميين وشركائهم الإقليميين والعالميين في سلسلة القيمة، تعزيز التنسيق وزيادة الاستثمارات الجديدة وتسريع الجهود في البحث والابتكار بما يتماشى مع أهدافهم الرامية إلى إزالة الكربون».
وأضاف السعدون: «يحتل التعاون بين القطاعين العام والخاص أهمية قصوى في تحقيق أهداف الصافي الصفري، لذلك عمدنا هذا العام لاستضافة أبرز صانعي السياسات في المنطقة ضمن جلسة وزارية خاصة، حيث سيتاح لمشاركين في المنتدى، فرصة اللقاء والاستماع مباشرة إلى خطط ومبادرات حكوماتنا الإقليمية بهذا الشأن».
ويعقد المنتدى تحت شعار «الكيماويات لتحقيق مستقبل مستدام»، حيث يناقش قدرة قطاع الكيماويات على الازدهار في زمن التركيز على الاستدامة وإزالة الكربون.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here