عملية تهريب معقدة نتيجتها انفجار المرفأ.. بيروت كانت وجهة “باخرة ‏النترات”

0

كشفت الصحافية‎ Martin chulov ‎في تقرير لصحيفة “‏The guardian‏”‏‎ ‎‏ ‏معلومات متعلقة ‏بشركة ‏Savaro limited‏ ومقرّها لندن، تعزّز الشكوك ‏في أن بيروت وليس موزمبيق كانت ‏الوجهة المقصودة لباخرة نترات ‏الأمونيوم. ‏

وتشير المعلومات عينها للمرة الأولى إلى احتمال أن يكون تفجير 2750 ‏طنًا من النترات في ‏مرفأ بيروت نتيجة لمحاولات المسؤولين السوريين ‏الحصول عليها لاستخدامها في الأسلحة.‏

كما تلفت المعلومات إلى أن جورج حسواني ومدلل خوري وشقيقه عماد ‏هم مواطنون روسيون- ‏سوريون تمت إدانتهم جميعاً من قبل الولايات ‏المتحدة لدعمهم المجهود الحربي لرئيس النظام ‏السوري. ‏

ووفق المعلومات، فإن الشركات المرتبطة بحسواني وعماد خوري لها ‏علاقة بشركة “‏savaro ‎limired‏” ، التي اشترت النترات في عام ‏‏2013. وكانت الوجهة الرسمية للشحنة هي موزمبيق، ‏ولكن تم تحويلها ‏وتفريغها في بيروت ، حيث تم تخزينها بشكل غير آمن حتى الانفجار ‏الكارثي. ‏واتهمت وزارة الخزانة الأميركية مدلل خوري بمحاولة ‏الحصول على نترات الأمونيوم قبل أشهر ‏من رسو سفينة الشحن ‏الروسية روسوس في العاصمة اللبنانية في منتصف الطريق خلال ‏رحلة ‏متعرّجة من جورجيا. ‏

إلاّ أن تغيير مسار السفينة وملكيتها المُبهمة والمصدر الغامض لمورّدي ‏البضائع أثار الشكوك في ‏أن بيروت كانت الوجهة المقصودة لعملية ‏تهريب معقدة منذ البداية.‏

وتجدر الاشارة الى أن عنوان سافارو – 10 شارع ‏Great Russell‏ ، ‏لندن ‏WC1B 3BQ‏ – ‏كان أيضًا العنوان المسجل لشركة ‏Hesco ‎Engineering and Construction‏ ، التي كان ‏يديرها حسواني ، وهو ‏رجل أعمال مقرب من الاسد تم فرض عقوبات عليه أيضاُ من ‏قبل ‏الولايات المتحدة في عام 2015 بزعم شراء النفط من تنظيم الدولة ‏الإسلامية (داعش) نيابة ‏عن الحكومة السورية. ‏

وبحسب الوثائق التي قدّمها الصحافي فراس حاطوم، فإن عنوانًا آخر من ‏عناوين “‏savaro‏” في ‏لندن مرتبط بشركة ثانية مرتبطة بشركة ‏Hesco‏ ‏التي كان يمتلكها حسواني ، وهي ‏IK ‎Petroleum‏ ، التي كان يديرها ‏عماد خروري حتى عام 2016.‏

يذكر أن الإنتربول أصدر هذا الأسبوع إشعارات حمراء لثلاثة شخصيات ‏يعتقد أنها ذات صلة ‏بالتحقيق وهم: المواطن الروسي إيغور ‏جريتشوشكين ، الذي يعتقد أنه صاحب السفينة إم في ‏روسو ؛ روسي ‏آخر يدعى بوريس بروكوشيو كان قبطان السفينة في ذلك الوقت ؛ ‏والبرتغالي ‏خورخي موريرا.‏

ويزعم أنه حصل على نترات الأمونيوم من مصنع جورجي ‏Rustavi ‎Azot‏. ‏

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here