لبنان في المرتبة 75 عالميًا والسادسة عربيًا من حيث بيئة العمل عن بعد

0

صنّفت شركة “CircleLoop” البريطانية لحلول وخدمات التكنولوجيا ​لبنان​ في المرتبة 75 من بين 85 دولة حول العالم وفي المركز السادس من بين تسع دول عربية على مؤشر العمل عن بعد (Digital Nomad Index) للعام 2021. كذلك، احتلّ لبنان المرتبة الأخيرة بين 22 دولة ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع المشمولة في المسح. أطلقت الشركة المؤشر في العام 2021 لتقييم مدى ملاءمة بلد ما “للعمل عن بعد” لغير المقيمين، ويقيس جاذبية بلد ما “للرحل الرقميين” (Digital Nomads). يُعرَّف “الرحالة الرقميون” على أنهم أفراد يعتمدون بشكل كبير على ​تكنولوجيا المعلومات​ والاتصالات في عملهم، والذين غالبًا ما يعملون عن بعد.

عالميًا، تقدّم لبنان على هندوراس، و​تونس​، و​مصر​، و​الجزائر​، و​كمبوديا​، و​سريلانكا​، و​كينيا​، وغانا، و​ميانمار​ و​نيجيريا​ كوجهة جذابة “للرحالة الرقميين”. سجّل لبنان على نتيجة 34,6 على المؤشر، وهي نتيجة أدنى من المعدل العالمي البالغ 49,12 نقطة، ومعدّل الدول ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع البالغ 46,99 نقطة، ومعدّل ​الدول العربية​ البالغ 39,76 نقطة. كذلك كانت نتيجة لبنان أدنى من معدّل ​دول مجلس التعاون الخليجي​ البالغ 46,59 نقطة، وأعلى من معدّل الدول العربية الغير منتمية إلى مجلس التعاون الخليجي البالغ 34,29 نقطة. تتمتع ​كندا​ بأفضل بيئة للعمل عن بعد حيث سجلت نتيجة 74,35 نقطة، تليها ​المملكة المتحدة​ (63,43)، و​رومانيا​ (62,28)، والسويد (61,54)، و​الدنمارك​ (61,49)، و​فرنسا​ (60,8)، و​هولندا​ (60,27)، و​أستراليا​ (60,16)، و​سويسرا​ (60,15) و​ألمانيا​ (60).

احتلّ لبنان المرتبة الرابعة الأدنى من حيث ​سرعة الإنترنت​ ذات النطاق العريض من بين البلدان التي شملها المسح، وتقدم فقط على الجزائر، وتونس و​باكستان​؛ وجاء في المركز التاسع الأدنى على مؤشر السعادة، وسجّل ​الإيجار الشهري​ الـ24 الأغلى، واحتلّ المرتبة الـ36 الأعلى من حيث تكلفة الإنترنت ذات النطاق العريض الثابت، والمركز الـ40 الأعلى من حيث سرعة الإنترنت عبر الهاتف المحمول. أيضًا، لا يقدّم لبنان إجازات العمل. ومع ذلك، يشير المسح الى أن لبنان لديه النسبة العاشرة الأعلى من المهاجرين إلى ​عدد السكان​ على مستوى العالم، مما يعكس قبولًا كبيرًا للمهاجرين ومجتمعًا مرحبًا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here