مؤشر الأسهم السعودية إلى «قمة تاريخية»

0

أسهمت حيوية الأسهم القيادية الكبرى بسوق الأسهم السعودية في دفع زخم تعاملات السوق المالية لتصل إلى أعلى مستوى لقمة تاريخية حققتها منذ قرابة 14 عاماً، وتحديداً في يناير (كانون الثاني) من عام 2008، مدعومة بحراك تصاعد أسعار النفط في الأسواق العالمية، وتنامي التفاؤل بانعتاق السوق المالية من آثار جائحة كورونا المستجد.
ويرى خبراء، أن سوق الأسهم السعودية استجابت سريعاً لقرار كبار منتجي النفط في العالم بالإبقاء على مستويات الإنتاج، وكسر أسعار النفط لحاجز 80 دولاراً للبرميل، حيث بلغت أسعارها أعلى مستوياتها في سنوات عدة فوق 83 دولاراً للبرميل.
وكان اجتماع «أوبك+» رفض زيادة الإنتاج بوتيرة أكبر من المتفق عليه، على خلفية القلق بشأن شح إمدادات الطاقة على مستوى العالم، في وقت أكد مختصون في سوق الأسهم، أن ارتفاع أسعار النفط ينعكس وبشكل مباشر على الإيرادات الحكومية للدولة، والتي يتوقع أن ترتفع فيها الإيرادات وينخفض العجز، في حين ستشهد سوق الأسهم انعكاسات إيجابية، جرى ذلك في الهوامش الربحية للشركات وعلى وجه الخصوص قطاع «البتروكيماويات».

إلى ذلك، قال الخبير المالي، عبد الله الربدي، لـ«الشرق الأوسط»، إن ارتفاع أسعار النفط يؤثر بشكل إيجابي على سوق الأسهم من خلال أوجه عدة، وتحديداً على أرباح شركة «أرامكو» المكون الكبير للسوق، إضافة إلى أن هذا التأثير على إيرادات الدولة، وبالتالي إن تحسنت الإيرادات يحسن قدرتها على النفاق والمشاريع، ومع ارتفاع الناتج المحلي تتحسن المدفوعات في الشركات والأنفاق. وأشار الربدي، إلى أن أسعار «البتروكيماويات» ترتفع كما هو ملاحظ في السوق، وبالتالي إن ارتفعت مع ارتفاع النفط تتحسن أرباح هذه الشركات في هذا القطاع الذي يعد من أكبر مكونات السوق السعودية، وهذا يساهم في أرباح السوق بشكل عام ويزيد من جاذبية السوق.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here