«مبادرة الاستثمار» السعودية تبحث آليات ولادة الاقتصاد العالمي الجديد

0

كشفت مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار – إحدى أكبر المنتديات الاقتصادية في العالم بتنظيم السعودية – أنها ستبحث آليات ولادة الاقتصاد العالمي الجديد بعد الظروف الاستثنائية التي أحدثها كورونا المستجد خلال العام 2020، مفصحة في الوقت ذاته أن الدورة الرابعة ستنعقد في عدد من المدن حول العالم، بحضور القادة المستثمرين وصانعي السياسات منطلقةً من العاصمة السعودية الرياض، وتحديداً من مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات، ملتزمة بقواعد التباعد الاجتماعي.

وجاء في تفاصيل كشف عنها منتدى مبادرة الاستثمار التي كان توصف مجازا بـ«دافوس الصحراء» أن المؤتمر سيقوم بالربط بين قادة العالم والمستثمرون وصناع السياسات من حول العالم للعمل على وضع تصور جديد للاقتصاد العالمي، مؤكدة تأكيد نخبة من المتحدثين من كبار الشخصيات والوزراء وقيادات بارزة في مجالات الرعاية الصحية والمالية والطاقة والتعليم من جميع أنحاء العالم حضور للمؤتمر.

وتستضيف مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار خلال يومي 27 و28 يناير (كانون الثاني) الجاري، الدورة الرابعة من مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، والذي ينعقد في عدة مدن حول العالم، ليجمع القادة والمستثمرين وصانعي السياسات بهدف إعادة تصور الاقتصاد العالمي في ظل تفشي جائحة فيروس (كوفيد – 19).

وقال بيان صدر أمس عن المبادرة، وهي المؤسسة العالمية غير الربحية، إن المؤتمر سينعقد بمشاركة فعلية وافتراضية لنخبة من المتحدثين في الرياض ونيويورك وباريس وبكين ومومباي عبر تقنية البث المباشر. وترعى المؤسسة هذا الحوار العالمي الذي تتجسد أهميته في الحاجة الملحة إلى حشد الجهود والموارد الدولية واتخاذ إجراءات فعلية وتعزيز التعاون للنهوض بالعالم بعد الجائحة.

من جانبه، أفاد ياسر الرميان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار ومحافظ صندوق الاستثمارات العامة بالقول «إنه التوقيت الأنسب والأهم لاجتماع القادة والمستثمرين وصناع السياسات من أجل العمل معاً لتنشيط الاقتصاد العالمي».

ومعلوم أن مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار قد حددت محاور الاستثمار المستدام، النمو الاقتصادي العالمي، مستقبل الرعاية الصحية والرقمنة والتعليم، والثقافة لتكون المواضيع ذات الأولوية في المؤتمر، بجانب تناول الجلسات أيضاً سبل مساعدة الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وآليات الاستثمار في الثقافة، لتكون محركاً للنمو الاقتصادي وذلك من أجل دعم الفنانين والمتاحف، ومعالجة عدم المساواة بين الجنسين في شتى المجالات.
وتقرر أن يبحث المؤتمر تصورات لإعادة صياغة صناعتي الرياضة والترفيه من خلال دمج الفعاليات الافتراضية والفعلية معاً، لزيادة حجم الإيرادات.

من جانبه، يقول ريتشارد أتياس، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، في بيان، أمس «ستشهد الدورة الرابعة من المبادرة، الاستعانة بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من ابتكارات، لتيسير انعقاد الجلسات والمناقشات وجعلها شاملة لصالح البشرية جمعاء». وأضاف «أرى أن هذا هو أهم وقت يمكن أن نجمع فيه العقول اللامعة من جميع أنحاء العالم، استثماراً لهذه الفرصة لوضع تصور جديد لعالمنا».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here