مبنى مؤسسة الكهرباء المهمل شاهد على أزمة الكهرباء المتواصلة

0

بالرغم من ان مبنى مؤسسة كهرباء لبنان المركزي هو من أكثر المباني تضرراً من التفجير الذي شهده مرفأ بيروت في 4 آب الماضي، وهو المحاذي تماما للمرفأ، الا انه حتى الساعة لم يشهد اي مناقصة او تحرك عملي من اجل إعادة ترميم المبنى الذي يشكل العامود الفقري لانتظام العمل الاداري في المؤسسة.

وقد افادت معلومات لـ “النشرة” بانه تم رصد مبلغ في مجلس الانماء والاعمار لاعادة ترميم المبنى بشكل كامل، إلا أنه حتى الساعة يتم العمل من “كونتينرات” مقدمة كهبة من أحد رجال الاعمال، مع العلم بانه تم تقديم العديد من الهبات والمساعدات لاعادة اعمار المبنى من عدة جهات الا ان الشركة رفضتها بحجة طلب الموافقة من الدولة اللبنانية.

بالرغم من ان رجل الاعمال مدعى عليه من النيابة العامة المالية بجرمي دفع رشاوى وهدر المال العام، وهو لا يزال يدير صيانة معامل دير عمار والزهراني، ويواظب على الحضور الى مؤسسة الكهرباء.

وتشير التقديرات الى ان هناك حوالي 38 “كونتينر” تقريبا يعمل داخلها العمال، وقد اشتكى العديد من المواطنين من الروتين الاداري الذي اصبح سيئا جدا، لان المعاملة اصبحت تنفذ في عدة مبانٍ للشركة، بينما كانت سابقا في طابق واحد في المبنى المركزي.

واشارت المعلومات الى ان الفوضى في التغذية والفوارق بين منطقة واخرى هي بسبب عدم اعادة تشغيل غرفة التحكم المركزية بالكهرباء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here