مدير انظمة الدفع والعمليات لدى المركزي: الاتجاه نحو زيادة التعاملات المالية الرقمية

0

نظمت شركة ICT العالمية موتمرا حول التطورات في انظمة ووسائل الدفع الالكنرونية والرقمية وابرز الابتكارات في هذا المجال خاصة في ظل ازمة وباء كورونا. شارك في الموتمر اكثر من 300 مشارك يمثلون عددا من المصارف التجارية والشركات المالية ومراكز الابحاث وممثلي عن بعض المصارف المركزية العالية وشركات الدفع.

تحدث في الموتمر مجموعة من الخبراء الماليين والاقتصاديين ومنهم ممثل السلطة المصرفية الاوروبية (( EBA وممثلين عن البنك المركزي الالماني والبرتغالي والمصارف التجارية والموسسات المالية في اوروبا واسيا.

وفي اليوم الاول من الموتمر كانت كلمة رئيسية لمدير العمليات ونظم الدفع في البنك المركزي الالماني السيد ماتياس شمودي الذي تحدث عن اهمية العمليات المالية الرقمية واشار الى ان البنك المركزي الاوروبي يدرس اطلاق عملة رقمية رسمية Digital Euro ولكن القرار النهائي سيتخذ في العام القادم. واشار الى تغير سلوك المستهلك نتيجة فيروس كورونا حيث لجا الناس بشكل اكبر الى التعاملات الماليةً الالكترونية الامنة سواء عبر استعمال بطاقات الدفع او المحافظ الالكترونية والدفع عبر تطبيقات الهاتف النقال. وشدد على اهمية دور السلطات الرقابية في تنظيم عمل الخدمات المالية والمصرفية الالكترونية.
وكانت الكلمة الثانية لمسؤول السياسات المصرفية في البنك المركزي البرتغالي الذي تحدث عن السياسات المتخذة في البرتغال لتشجيع استعمال وسائل الدفع الالكترونية المتطورة والاجراءات المتخذة للتخفيف من اثار وتداعيات وباء كورونا الاقتصادية والمالية.

وكانت كلمة رئيسية للمدير التنفيذي في مصرف لبنان والاستاذ الجامعي د. مكرم بو نصار حيث اشار الى تداعيات فيروسكورونا المستجد على الخدمات المالية والشمول الماليوالحاجة لتعزيز الخدمات المالية الرقمية. وتحدث عن اهمية الابتكار في التقنيات المالية الحديثة لأغراض تعزيز الشمولالمالي، والاتجاهات المتزايدة لبعض المصارف المركزية في العالم لإصدار عملات رقمية. واشار الى ان التوجه نحو الاقتصاد الرقمي يساهم في تحسين المستوى المعيشي بشكل عام لاسيما للفئات المهمشة والفقيرة ويجب العمل قدر المستطاع لوصول خدمات الدفع الالكترونية لمثل هذه الفئات.

وتحدث بو نصار عن التعميم الخاص بالعمليات المالية والمصرفية بالوسائل الالكترونية الذي اصدره مصرف لبنان منذ فترة واشار الى اهمية هذا التعميم وفوائده على زبائن القطاع المصرفي والاقتصاد بشكل عام، حيث سمح هذا التعميم لعملاء المصارف في لبنان وحاملي بطاقات الدفع مثل VisaCard وMasterCardالقيام بتحاويل مالية فورية Payment Instant عبر استخدام اجهزة الخليوي والتطبيقات المناسبة وهذا ما لم يكن مسموح به سابقا. وتاليا بعد صدور هذا التعميم، اصبح بإمكان كل من لديه حساب مصرفي في لبنان او بطاقة مصرفية اجراء تحويل فوري الى أي شخص اخر لديه حساب مصرفي في لبنان او بطاقة مصرفية وبكلفة ضئيلة جدا حيث لا يتعدى سقف العمولة لهذه التحاويل الفورية نصف بالمئة (0.5%) من قيمة التحويل. ومن خلال هذا التعميم يتمكن زبائن المصارف من استعمال التطبيقات المناسبة لإجراء التحاويل الفورية في ما بينهم او للدفع للتجار وأصحاب المهن الحرة. ان هذا التعميم سيساهم بتخفيف استعمال الاوراق النقدية كوسيلة دفع كونه اضاف وسيلة دفع الكترونية امنة وسريعة وتستوفي المعايير اللازمة.

وتحدث بو نصار الى الاجراءات التي اتخذتها بعض المصارف المركزية العربية لتخفيف تداعيات وباء كورونا ومنها تخفيض الفوائد على القروض ودعم الموسسات المتوسطة والصغيرة للاستمرار بالعمل وخفض كلفة العمليات المالية الاكترونية. وشرح اجراءات مصرف لبنان لمساعدة الاقتصاد على الصمود في ظل الازمات المتنوعة التي يمر بها لبنان لاسيما منها ازمة وباء كورونا.وانفجار المرف. ومن أبرز الاجراءات قيام مصرف لبنان باصدار تعاميم للمصارف تسمح بتوفير الجزء الأكبر من السيولة بالدولار لأغراض دعم استيراد المشتقات النفطية والقمح والأدوية والمستلزمات الطبية. كذلك بادر الى دعم الصناعات اللبنانية من خلال إطلاق “صندوق الأوكسجين للاقتصاد اللبناني” مما يوفر حلا لاستيراد المواد الاولية، بالاضافة الى دعم أسعار السلع الغذائية الأساسية بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد والتجارة. كذلك وضع مصرف لبنان آلية تسمح للمصارف بتقديم قروض استثنائية لا تخضع لأي فائدة أو عمولة، ويمكن سدادها على مدى خمس سنوات.

وتختتم اعمال الموتمر غدا ويتحدث عدد من الخبراء الماليين والمصرفيين الدوليين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here