معركة التضخم الروسية تربك سوق القمح العالمية

0

أدت الإجراءات التي اتخذتها حكومة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل الحد من ارتفاع الأسعار في السوق المحلية، إلى تقليص الصادرات الروسية من القمح إلى مصر، وهي أهم أسواق القمح الروسي في العالم بحسب وكالة بلومبرغ.

وقالت بلومبرغ إن القدرة التنافسية للقمح الروسي تراجعت بسبب الضرائب التي تم فرضها على الصادرات، بعد أن أعرب الرئيس بوتين عن أسفه لزيادة أسعار الغذاء المحلية، في الوقت الذي تضررت فيه المحاصيل من موجة الطقس السيء التي تعرضت لها مناطق عديدة من روسيا. وأدى ذلك إلى تراجع حصة صادرات روسيا من إجمالي واردات مصر من القمح إلى حوالي 20 في المائة فقط، وهي أقل نسبة منذ سبع سنوات بحسب تقديرات بلومبرغ.
ويسيطر القمح الروسي تقليديا على واردات مصر، بفضل أسعاره المنخفضة… ولكن ارتفاع أسعاره مؤخراً بسبب الضرائب على الصادرات أدى إلى تراجع حصة روسيا من واردات مصر من القمح، وهو ما يعتبر نبأ ساراً بالنسبة للدول المنافسة في منطقة البحر الأسود مثل رومانيا.

ورغم تراجع صادرات روسيا من القمح فإن الأسعار المحلية لم تتراجع بشكل ملحوظ، حيث ما زالت أسعار القمح المحلية في روسيا عند أعلى مستوياتها منذ عشر سنوات تقريبا في مثل هذا الوقت من العام.

ويأتي ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار القمح العالمية بعد أن صدمت الولايات المتحدة الأسواق في الأسبوع الماضي بخفض توقعاتها للمحصول الروسي بنسبة كبيرة، في الوقت الذي تراجعت فيه توقعات الإنتاج كما وكيفا بالنسبة للعديد من المناطق الرئيسية في العالم… وفي الوقت نفسه تراجعت مشتريات مصر الخارجية من القمح عن مستوياتها خلال الفترة نفسها من العام الماضي نتيجة ارتفاع الأسعار.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here