منتدى دبي للمستقبل ينطلق اليوم ببحث ملامح التغيرات المقبلة

0

تنطلق اليوم في مدينة دبي الإماراتية فعاليات «منتدى دبي للمستقبل»، والذي يهدف لرسم تصورات مستقبلية لمختلف القطاعات الحيوية، وتحديد ملامح التغيرات المقبلة، بالإضافة إلى تبادل الآراء والخبرات حول أهم الجوانب التي ينبغي التركيز عليها، وتعريف المجتمعات بأهم التحولات خلال الأعوام والعقود المقبلة.

وأكد محمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، أن دبي ودولة الإمارات ملتقى لخبراء المستقبل، ومركز عالمي رائد لتحويل أفكارهم الإبداعية إلى رؤى واستراتيجيات تتحقق على أرض الواقع وتمكين الأفراد والمجتمعات حاضراً ومستقبلاً.

وقال: «نهدف من خلال منتدى دبي للمستقبل إلى تطوير نموذج عالمي جديد لتصميم مستقبل العالم، حيث سيعمل المشاركون في المنتدى على رسم تصورات مستقبلية لمختلف القطاعات الحيوية، وتحديد ملامح التغيرات المقبلة التي ستشكل عناوين المستقبل، وتبادل الآراء والخبرات حول أهم الجوانب التي ينبغي التركيز عليها، بالإضافة إلى تعريف المجتمعات بأهم التحولات التي سنشهدها خلال الأعوام والعقود القادمة».

وأردف محمد القرقاوي: «سيشهد متحف دبي للمستقبل على مدى يومين أكبر تجمع عالمي بمشاركة المئات من الشخصيات العالمية البارزة لبحث مستقبل تطبيقات التكنولوجيا وتنويع الاقتصاد ومرونته واستدامته وتحديد التحديات بمختلف أنواعها، وتصميم أفضل الحلول لها».

وتابع: «دبي مركز عالمي لمصممي وصانعي المستقبل من كل مكان، ونجحت بفضل رؤية قيادتها في أن تكون من أفضل مدن العالم في استشراف المستقبل، وسيكون منتدى دبي للمستقبل الحدث الأكبر من نوعه لمعرفة ما سنشهده خلال السنوات والعقود القادمة».

وسيشهد منتدى دبي للمستقبل على مدى يومين وبمشاركة أكثر من 45 مؤسسة عالمية لاستشراف المستقبل وأكثر من 400 من خبراء ومصممي المستقبل، حوارات عالمية حول كيفية التعايش مع التحول الرقمي ومعالجة تحديات الفجوة الرقمية بين مختلف المجتمعات مع تطور قطاعات الميتافيرس والواقع الافتراضي، إضافة إلى استعراض أهم التحولات والفرص المستقبلية خلال جلساته، بدءاً من أهمية تطوير عملية استشراف المستقبل، ومفهوم تجربة المستقبل في الحاضر، وصولاً إلى دور قطاع الفضاء في تصميم القرن المقبل، واستعراض رؤى متنوعة حول حلم البشر بالانتقال إلى كواكب أخرى.

ويناقش الخبراء سبل ضمان مصادر مستدامة في المرحلة المقبلة، فضلاً عن تحديد أكبر المخاطر التي تواجه البشرية في المستقبل، وأهمية تطوير خطط عمل فعلية لتحقيق الرؤى المستقبلية، في الوقت الذي يتطرقون إلى إمكانية أن تصبح البيانات الشخصية مصدر دخل جديد للأفراد في ظل الاهتمام العالمي المتزايد بقطاع البيانات وآليات جمعها وتحليلها وتوظيفها، وأحقية الأفراد بالتحكم ببياناتهم.

كما تستعرض جلسات «منتدى دبي للمستقبل» أهمية تصميم المستقبل، ودور الحكومات في مواجهة مخاطر المستقبل من خلال أدوات استشراف المستقبل، وتنظيم توجهات وتكنولوجيا المستقبل، ومفهوم تجربة المستقبل في الحاضر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here